قصف سوري روسي على أرياف دمشق وحلب وإدلب

عمر الديبه26 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
قصف سوري روسي على أرياف دمشق وحلب وإدلب

قامت قوات نظام بشار الأسد بعمليات قصف جوي كثيف على وادي بردي بريف دمشق الغربي، وخلف عمليات القصف الجوي العشرات من الضحايا السوريين، بينما قامت الطائرات الروسية والسورية بقصف عدة مناطق خاضعة للمعارضة السورية بريفي حلب وإدلب.

من جانبه أعلن الدفاع المدني بريف دمشق عن مقتل نحو 14 قتيلا سوريا وإصابة العشرات

، نتيجة القصف الجوي الذي قام به طيران نظام بشار الأسد على بلدات وقرى وادي بردي الخاضع لسيطرة المعارضة السورية، واستهدف طيران النظام السوري نبع عين الفيجة في وادي بردي، مما أدى إلى أنقطاع مياه الشرب عن منطقة الوادي ومناطق أخرى في العاصمة السورية دمشق وريفها، نتيجة خروج نبع عين الفيجة من الخدمة.

وكانت وكالة الأنباء الألمانية أعلنت أمس عن مصدر في قوات نظام الأسد، عن وصول تعزيزات عسكرية إضافية تشمل راجمات صواريخ ورشاشات ثقيلة ومدافع متوسطة المدى مدعومة بمقاتلي حزب الله اللبناني إلى منطقة وادي بردي بهدف تكثيف العمليات العسكرية إستعادتها من أيدي المعارضة السورية.

وأشار المصدر لوكالة الأنباء الألمانية إلى نجاح قوات النظام السوري يوم السبت الماضي في تدمير المشفى الميداني ومستودعي ذخيرة والمركز الإعلامي بمنطقة وادي بردي، وقتل نحو عشرة مسلحين من مقاتلي المعارضة.

من جهة أخرى، صرح مقاتلون من المعارضة السورية وسكان مدنيون بمحافظة إدلب ، أن طائرات روسية قامت أمس الأحد بتكثيف الغارات الجوية على بلدات خاطعة لسيطرة المعارضة السورية بمحافظة إدلب وريف حلب الغربي.

وقالت وكالة مسار برس أن طائرات النظام السوري والطائرات السورية  قامت بشن أكثر من 11 غارة جوية على بلدة معرة مصرين الواقعة بريف إدلب الشمالي، وخلفت الغارات عدة إصابات في صفوف المدنيين وصفت بعضها بالخطيرة، وأضافت الوكالة أن عددا كبيرا من السكان تركوا البلدة تجنبا للقصف.

فيما قال أحد مقاتلي جيش المجاهدين، إن بلدة خان العسل الواقعة غرب مدينة حلب تعرضت للقصف باستخدام القنابل العنقودية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.