المتحدث باسم حركة فتح يصف مبادرة حركة حماس لإنهاء الإنقسام بـ “التعجيزية”

عمر الديبه
اخبار عربية
عمر الديبه3 أغسطس 2017آخر تحديث : الخميس 3 أغسطس 2017 - 3:19 مساءً
المتحدث باسم حركة فتح يصف مبادرة حركة حماس لإنهاء الإنقسام بـ “التعجيزية”

أعلن أسامة القواسمي، الناطق باسم حكومة فتح، أن مبادرة انهاء الانقسام التي طرحتها حركة المقاومة الإسلامية حماس، صباح اليوم الخميس، تتضمن شروطا تعجيزية

وقال الناطق باسم حركة فتح خلال حواره مع وكالة الأناضول التركية للأنباء أن ” هذه ليست مبادرة وإنما شروط تعجيزية لعرقلة المصالحة الفلسطينية”.

وأضاف الناطق باسم حركة فتح خلال الحوار، أن ” حماس ترفض مبادرة الرئيس التي تضمنت ثلاثة نقاط حل اللجنة الإدارية دون شروط وتمكين الحكومة من العمل في قطاع غزة والذهاب للانتخابات”.

وتابع القواسمي بقوله ” حماس تضع شروطا تعجيزية لتعميق الانقسام وفصل قطاع غزة والذهاب لتحالفها مع محمد دحلان لفصل غزة، تحت ما يسمى المشروع الإسرائيلي إيجاد قيادات بديلة”.

وأشار القواسمي إلى أن “ما تقدمت به حماس ليست مبادرة، وإنما وضع العصي في دواليب المصالحة، وهو دليل على أن حركة حماس لم تتغير وأن حركة حماس ماضية قدماً في مشروعها الانقسامي الانفصالي”.

وتابع الناطق باسم حركة فتح أن ” حلّ اللجنة الإدارية يجب ألا يكون مشروطاً بأي شيء بالمطلق، وتمكين الحكومة برام الله ليس بحاجة إلى شروط، وإنما حماس تدعو من جهة الحكومة إلى العمل في قطاع غزة وهي بالوقت نفسه تمنعها من العمل في غزة، الأمر ليس شعارات ولا خطابات إعلامية”، مشيرا إلى أن “حماس وضعت شروطا غير متفق عليها في توظيف الموظفين كافة (50 ألف موظف)، على رأس عملهم، وهو مخالف لما تم الاتفاق عليه، بضرورة تشكيل لجنة إدارية تقوم بإعادة دراسة ملف الموظفين برمته”.

وأوضح الناطق باسم حركة فتح خلال حواره، أن ” التجربة الماضية تقول إن حركة حماس تدعو الحكومة لاستلام عملها في قطاع غزة، وعندما يصل الوزراء تقوم باعتقالهم أو ضربهم أو بتحريض الناس عليهم وتمنعهم من الوصول للوزارات”.

ورأى الناطق باسم حركة فتح أن “مبادرة حماس تهدف إلى تضليل للرأي العام الفلسطيني“. 

وكانت حركة حماس، قد أعلنت صباح اليوم الخميس، عم مبادرتها لإنهاء الإنقسام داخل الشارع الفلسطيني، عبر حل اللجنة الإدارية داخل قطاع غزة، وتمكين حكومة الوفاق الوطني من القيام بمهامها، وعلى رأسها استيعاب وتسكين جميع الموظفين المتواجدين على رأس العمل.

كما تضمنت مبادرة حركة حماس، تفعيل المجلس التشريعي الفلسطيني للقيام بمهمامه، وبدء الحوار الوطني بين الفصائل الفلسطينية لتشكيل حكومة وحدة وطنية، والدعوة إلى اجراء انتخابات “تشريعية ورئاسية، ومجلس وطني”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.