الولايات المتحدة الأمريكية ترسل حاملة طائرات جديدة لشبه الجزيرة الكورية

عمر الديبه20 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الولايات المتحدة الأمريكية ترسل حاملة طائرات جديدة لشبه الجزيرة الكورية

توجهت حاملة الطائرات “يو إس إس رونالد ريغان” التابعة للبحرية الأمريكية، باتجاه شبه الجزيرة الكورية، بهدف الاشتراك في تدريبات مع “يو إس إس كارل فينسون” حاملة الطائرات الأمريكية العملاقة، والتي كانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أرسلتها إلى منطقة شبه الجزيرة الكورية في شهر مارس / آذار الماضي.

وقالت شبكة الأخبار الأمريكية “سي إن إن “، اليوم الجمعة، أن “إرسال حاملة الطائرات الجديدة إلى شبه الجزيرة الكورية جاء بعد إجراء بيونغ يانغ تجرية صاروخية ناجحة الأسبوع الماضي”، نقلا عن مسؤولين بوزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون).

وأضافت شبكة “سي إن إن” نقلا عن المسؤولين بوزارة الدفاع الأمريكية، واللذين رفضا الكشف عن هويتهما، أن حاملة الطائرات “رونالد ريغان، ستبدأ التدريبات فور وصولها إلى السواحل الكورية”.

وكانت حاملة الطائرات الأمريكية “رونالد ريغان” قد توجهت الثلاثاء الماضي، إلى شبه الجزيرة الكورية، عقب خضوعها لإجراءات الصيانة في ميناء يوكوسوكا الياباني، التي تستقر به.

وتتكون القوة المتواجدة على حاملة الطائرات الأمريكية “رونالد ريغان” من طاقم مكون من نحو ألفين و480 طيار، فضلا عن 3 آلاف و200 ضابط وبحار.

كما تبلغ القوة الاستيعابية لحاملة الطائرات نحو 90 مروحية وطائرة حربية.

يذكر أن الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية، تشهد توترا متزايدا، في ظل التجارب الصاروخية التي تقوم بها كوريا الشمالية.

وقامت الولايات المتحدة الأمريكية، بإرسال حاملة الطائرات الأمريكية العملاقة “يو إس إس كارل فينسون”، إلى منطقة شبه الجزيرة الكورية، في مارس / آذار الماضي، لإجراء مناورات مشتركة مع قوات البحرية اليابانية، في محاولة منها لإبراز دعمها للحليفتين اليابان وكوريا الجنوبية.

وهددت الصحيفة الناطقة باسم النظام الحاكم في كوريا الشمالية، بتدمير حاملة الطائرات الأمريكية.

وتقود الولايات المتحدة التحركات الدولية للوقوف ضد امتلاك وتطوير الأسلحة النووية والباليستية لدى كوريا الشمالية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.