وزيرة الدفاع الألمانية تنفي اتخاذ ألمانيا لقرار نقل القوات الألمانية من قاعدة إنجرليك التركية

عمر الديبه21 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
وزيرة الدفاع الألمانية تنفي اتخاذ ألمانيا لقرار نقل القوات الألمانية من قاعدة إنجرليك التركية

قالت أورسولا فون دير لاين ، وزيرة الدفاع في ألمانيا، اليوم السبت إن برلين لم تتخذ بعد قرارا سياسيا حول نقل قوات الجيش الألماني المتواجدة بقاعدة إنجرليك التركية إلى المملكة الأردنية الهاشمية.

وجاءت تصريحات وزيرة الدفاع الألمانية، خلال مشاركتها في أعمال المنتدى الاقتصادي الدولي، الذي تستضيفه الأردن.

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية، إن “هذا أمر مهم ولا تزال هناك محادثات مستمرة مع تركيا، لكن في حال توجب علينا تحريك قواتنا سنكون مستعدين لهذا رغم أن ذلك سيخلق فجوة زمنية لمشاركة طائراتنا من طراز “تورنيدو” في المهمات وربما لبضعة أسابيع”.

وأضافت وزيرة الدفاع الألمانية، بقولها “لقد زرت هنا في الأردن القاعدة الجوية في الأزرق أمس وأثارت إعجابي، فهناك الكثير من الإمكانات في هذه القاعدة الجوية”.

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية “بالنسبة للبرلمانيين الألمان فإنه من المهم جدا أن يكونوا قادرين على الوصول إلى قواتنا وزيارتهم”، متابعة بالقول، أنه “يبدو حتى الآن أنه من الصعب على البرلمانيين الألمان زيارة القوات في هذه القاعدة”.

وكانت وزارة الخارجية الألمانية، قد وصفت منع السلطات التركية، أعضاء البرلمان الألماني من زيارة قاعدة إنجرليك المتواجدة على الأراضي التركية، والتي تستخدمها القوات المشاركة في التحالف الدولي لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق “بغير المقبول”.

وتشارك ألمانيا بنحو 250 جنديا في قوات التحالف الدولي المتواجدة في قاعدة إنجرليك، حيث تنطلق الطائرات الألمانية من طراز “تورنيدو” من أجل القيام بمهمات استطلاع فوق الأراضي السورية، أو إمداد المقاتلات التابعة للتحالف.

وكانت السلطات الألمانية، قد نددت بشدة يوم الاثنين الماضي، منع السلطات التركية أعضاء البرلمان الألماني، من زيارة قاعدة إنجرليك التركية، والمشاركة ضمن حلف شمال الأطلنطي في تركيا، محذرة قيامها بسحب القوات الألمانية ونشرها في مكان آخر.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.