البرلمان البريطاني يعتزم تغليظ عقوبة المتورطين بحيازة مواد حارقة للسجن مدى الحياة

عمر الديبه16 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
البرلمان البريطاني يعتزم تغليظ عقوبة المتورطين بحيازة مواد حارقة للسجن مدى الحياة

يعتزم البرلمان البريطاني، بحث قضية سن تشريع جديد يهدف إلى تشديد العقوبة على حيازة المواد الحارقة، غدًا الإثنين، لتشمل عقوبة حيازة مواد حارقة السجن مدى الحياة.

ويأتي بحث مجلس العموم البريطاني لهذا التشريع، على خلفية تعرض عدد من الأشخاص لهجمات باستخدام مادة الأسيد الحارقة، شرقي العاصمة البريطانية لندن.

وصرحت أمبر رود، وزيرة الداخلية في الحكومة البريطانية، اليوم الأحد، أنها ترغب في معاقبة الأشخاص المتورطون في مهاجمة المارة بمادة الأسيد الحارقة للجلد، بالسجن مدى الحياة.

وأضافت وزيرة الداخلية البريطانية، في تصريحات لجريدة “صنداي تايمز” البريطانية، أنها “سنتعاون مع الشرطة ووزارة العدل لبحث إمكانية منح المحاكم صلاحيات أكثر صرامة للتعامل مع مرتكبي الجرائم من هذا النوع”.

وكانت الشرطة البريطانية قد ذكرت أمس السبت، أنها قامت باعتقال صبيا يبلغ من العمر ستة عشر عاما، لتورطه في خمسة عشر هجوم على المارة بمواد حارقة.

ومن المفترض أن يمثل الصبي الذي اعتقلته الشرطة البريطانية، غدا الإثنين، أمام محكمة الشباب في  “ستراتفورد”، بعد أن أطلق سراحه من مركز الشرطة بكفالة مالية.

كما قامت الشرطة البريطانية في لندن، باعتقال شابين آخرين يافعين، على خلفية وقوع خمسة حوادث لمهاجمة المارة باستخدام المواد الحارقة، مساء الخميس الماضي، في شرق العاصمة لندن.

وأكدت الشرطة البريطانية أن الأشخاص الذين تعرضوا لهجمات المواد الحارقة، أصيبوا بجروح بالغة، مؤكدة على تعرض أحد المصابين لتشوهات في وجهه.

وتأتي تلك الهجمات بعد أيام من تعرض سيدة مسلمة وأحد أقاربها لهجوم بحمض الكبريت، أثناء تواجدهما في سيارته، على يد أحد الشبان البريطانيين في العاصمة لندن.

يذكر أن العاصمة البريطانية لندن وقع بها نحو ألف وثمانمائة هجوم باستخدام مادة الأسيد الحارقة منذ عام 2010.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.