قطر عن فتح عاصمتها الدوحة لعقد مفاوضات بين الأطراف السورية بقيادة روسية

عمر الديبه23 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
قطر عن فتح عاصمتها الدوحة لعقد مفاوضات بين الأطراف السورية بقيادة روسية

قال فهد بن محمد العطية، سفير دولة قطر لدى موسكو، اليوم الأحد إن قطر يمكنها أن تقدم عاصمتها الدوحة، كمنصةً لعقد مفاوضات بين أطراف الصراع الدائر في سوريا، تحت قيادة روسيا.

وأشار السفير القطري لدى موسكو، إلى إمكانية مشاركة بلاده بأي جهود أو مفاوضات ترمي إلى إيجاد حل للأزمة السورية.

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء، تصريحات السفير القطري، التي أعرب خلالها عن تأييد بلاده للجهود الروسية لتسوية الأزمة السورية، مشيرا إلى أن قطر عرفت خلال الاثنا عشر عاما الماضية، بقدرتها على القيام بدور الوسيط لحل عدد من النزاعات الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط.

كما نقلت وكالة سبوتنيك تأكيد السفير القطري، على إمكانية استضافة بلاده للمفاوضات بين الأطراف السورية المتنازعة، تحت قيادة روسية، كما أشارت الوكالة إلى تصريح السفير القطري استعداد بلاده للمشاركة في اعي عمليات تفاوضية لحل الأزمة الدائرة في سوريا.

وأكد السفير القطري لدى موسكو، دعم وتأييد قطر لمحادثات السلام السورية في استانا ومفاوضات جنيف، ودعم الجهود الروسية المبذولة لحل الصراع في سوريا، مشيرا إلى وقوف موسكو على رأس عملية بناءة للغاية، بحسب ما نشرته وكالة سبوتنيك.

وقال العطية أن حل الازمة السورية يتطلب بعض الجهد والوقت، ولكنه يحتاج أيضا للإرادة الطيبة من جميع الأطراف المعنية بتلك الأزمة، بما في ذلك الدول العربية، والولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد الأوروبي، وإيران وتركيا.

يذكر أن الجولة السابعة من محادثات السلام السورية المنعقدة برعاية الأمم المتحدة في جنيف، اختتمت في الخامس عشر من يوليو / تموز الجاري، دون إحراز أي تقدم في مواقف وفدي المعارضة والنظام السوري، حول ملفي الانتقال السياسي ومكافحة الإرهاب.

وعقد ستفان دي ميستورا ، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، اجتماعات منفصلة مع وفدي النظام والهيئة العليا للمعارضة وممثلين عن منصتي القاهرة وموسكو.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.