وزيرة العدل الإسرائيلية تربط تقديم نتياهو لاستقالته حال إثبات إدانته فقط

عمر الديبه
اخبار عالمية
عمر الديبه3 أغسطس 2017آخر تحديث : الخميس 3 أغسطس 2017 - 1:23 مساءً
وزيرة العدل الإسرائيلية تربط تقديم نتياهو لاستقالته حال إثبات إدانته فقط

قالت اياليت شاكيد، وزيرة العدل في الحكومة الإسرائيلية، إن على رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، تقديم استقالته فقط حال إثبات إدانته، وليس فور تقديم لائحة اتهام ضده.

وقالت وزيرة العدل في الحكومة الإسرائيلية، اليوم الخميس، في حديث لموقع صحيفة يديعوت أحرونوت الإلكتروني ” على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عدم الاستقالة في حال توجيه لائحة اتهام ضده، وإنما فقط في حال إدانته.

وأضافت وزيرة العدل الإسرائيلية أن ” القانون ينص بأن ليس على رئيس الوزراء الاستقالة، سننتظر ونرى، فهناك الكثير من المعلومات المغلوطة في وسائل الإعلام ومنها على سبيل المثال إن رئيس الوزراء او حتى بعض وزراء متورطين في قضية الغواصات، والتي أعلن المستشار القانوني للحكومة (افيحاي مندلبليت) إنها غير صحيحة”.

يذكر أن الشرطة الإسرائيلية تقوم منذ عدة أشهر بإجراء تحقيقات مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بشبهات فساد، دون أن تقرر حتى الآن، ما إذا كانت ستطالب المستشار القانوني للحكومة بتقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو.

وعبرت وزيرة العدل الإسرائيلية عن ثقتها بأن الحكومة الإسرائيلية ستصمد حتى في حال تقديم المستشار القانوي للحكومة لائحة اتهام بحق نتنياهو.

وقالت وزيرة العدل الإسرائيلية أنه” ينبغي أن يحدث شيء كبير جدا حتى تسقط الحكومة”.

وأضافت وزيرة العدل الإسرائيلية ” حتى اللحظة، لا توجد حتى توصية بتقديم لائحة اتهام، والمسؤولين عن اتخاذ هكذا قرار هم المستشار القانوني للحكومة، والنائب العام، إنهما يعملان بجد وسيتخذان القرار وحتى ذلك الحين اتركوا رئيس الوزراء يقوم بعمله”.

وكانت صحيفة “يديعوت احرونوت” الإسرائيلية قد نشرت في عددها أمس الأربعاء، إن الشرطة الإسرائيلية تأمل من آري هارو، المساعد السابق لرئيس الحكومة الإسرائيلية، والذي يواجه تهم تلقى رشاوي وتضارب المصالح وخيانة الأمانة والحصول على منافع أن يقدم معلومات تساعد في توجيه الاتهامات لنتياهو.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.