المتحدث باسم الرئاسة التركية يكشف عن مؤسسات أمريكية تحرف تصريحات دونالد ترامب

عمر الديبه
اخبار عالمية
عمر الديبه6 ديسمبر 2017آخر تحديث : الأربعاء 6 ديسمبر 2017 - 7:47 مساءً
المتحدث باسم الرئاسة التركية يكشف عن مؤسسات أمريكية تحرف تصريحات دونالد ترامب

قال إبراهيم قالن، المتحدث باسم الرئاسة التركية، أن هناك عدد من المؤسسات الأمريكية، قامت بتحريف تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي أبلغ بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال الاتصال الهاتفي الذي جمعهما نهاية شهر نوفمبر / تشرين الثاني الماضي، حول وقف تنظيم “ب ي د” الإرهابي بالمعدات العسكرية.

وجاءت تصريحات المتحدث باسم الرئاسة التركية، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الأربعاء، في المجمع الرئاسي في العاصمة التركية أنقرة.

وأشار المتحدث باسم الرئاسة التركية، إلى أن استمرار ملاحظة بلاده قيام الولايات المتحدة الأمريكية بدعم تنظيم “ب ي د”، الذراع العسكري لتنظيم بي كاكا الإرهابي في سوريا، مضيفا أن هذا الأمر غير مقبول، ولا يمكن لتركيا تفسيره.

وأوضح المتحدث باسم الرئاسة التركية، أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تعلم جيدا أن ليس لديها مبررات لمواصلة دعم تنظيم “ب يد”، مشيرا إلى تصريحات الإدارة الأمريكية أن هذا الأمر مؤقت، ويهدف إلى محاربة تنظيم داعش الإرهابي.

وأضاف المتحدث باسم الرئاسة التركية، أنه يستحيل استخدام تنظيم إرهابي للقضاء على تنظيم إرهابي آخر، موضحا أن الأسلحة والذخائر التي يحصل عليها تنظيم “ب ي د” الإرهابي، هو دعم غير مباشر لمنظمة بي كاكا الإرهابية.

وتطرق المتحدث باسم الرئاسة التركية خلال المؤتمر الصحفي للأزمة في سوريا، حيث أشار إلى أن الدول الثلاث الراعية (في إشارة منه إلى تركيا وروسيا وإيران)، تواصل مباحثاتها بشأن الأطراف التي سيتم دعوتها للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني السوري، والمتوقع انعقاده خلال شهر يناير / كانون الثاني أو شهر فبراير / شباط من العام المقبل.

وأكد قالن على ضرورة عدم دعوة الأطراف والتنظيمات الإرهابية، التي تعمل على تهديد وحدة الأراضي السورية، والحصول على كيانات مستقلة، للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني السوري المرتقب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.