ارتفاع حرارة الصيف تؤدي إلى موت ٩٠% من فيروس كورونا المستجد

طب وصحة
ريم بركات23 يونيو 2020آخر تحديث : منذ شهرين
ارتفاع حرارة الصيف تؤدي إلى موت ٩٠% من فيروس كورونا المستجد

أثبتت الدراسات الحديثة أن شمس فصل الصيف وارتفاع درجة الحرارة يؤدي إلى انحلال الفيروس خلال نصف ساعة.

وكما ذكرت صحيفة ذى صن وأخر ما قال الخبراء أن شمس الصيف تلك وارتفاع الحرارة قادرة بنسبة كبيرة أن يقتل الفيروس بنسبة ٩٠% ويمنع انتشاره.

وبالرغم من أن التجمعات التي تكون بين الناس في الخارج في الهواء الطلق قادرة بنسبة كبيرة أن تساعد على إنتشار الفيروس إلا أن خيدبراء الفيروسات ذكرو أن ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف قادرة على قتل الفيروسات في الهواء الطلق بنسبة كبيرة ووقف انتشارها.

الشمس تقضي على فيروس كرونا

وقد ذكر الخبراء أن أشعة الشمس الحالية قادرة على قتل الفيروس أكثر من التي كانت على مدار العام، وبحلول فصل الخريف لهذا العام يمكن للشمس أن تجعل الفيروس غير ضار في زمن قدره ساعة وربع، وبحلول فصل الخريف في ٢٠ مارس سوف تستغرق الشمس وقت قدره ٣ ساعات لقتل الفيروس، وفي فصل الشتاء سوف يستغرق الفيروس زمن ٥ ساعات نشط في الهواء الطلق ومع استمرار تعرضه للأشعة تتباطأ قوته ويموت.

وقال الدكتور خوسيه لويس ساغريبانتي والدكتور ديفيد ليتل: أن الأشخاص الأصحاء عند تعرضهم لأشعة الشمس هذا يساعدهم بشكل كبير على تجنب المرض وزيادة قوة جهازهم المناعي، ويحتوي ضوء الشمس على الأشعة فوق البنفسجية التي تفكك الحمض النووي للفيروسات وتميل الفيروسات للبقاء في الطقس البارد لكي تستمر على قيد الحياة وذلك لأن لها طبقة دهنية تحميها وتتحلل عندما تكون أشعة الشمس دافئة، وعند ذوبان هذه الطبقة يستطيع للفيروس أن يموت إذا تفكك الغلاف الخارجي له.

وأثبتت العديد من الدراسات التي أكدت الصلة بين ضوء الشمس ودرجات الحرارة المرتفعة في الهواء الطلق وقدرتها على قتل فيروس كورونا، وأوضحت الدراسات الجديدة صادرة من المركز الوطني الأمريكي لتحليل الدفاع البيولوجي والإجراءات المضادة أن فيروس كورونا المنتشر في الهواء يتحلل بنسبة 90% في ست دقائق فقط من أشعة الشمس الصيفية و19 دقيقة من أشعة الشمس الشتوية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.