ترامب يحمل مجلس الأمن صعوبات مفاوضات السلام بين فلسطين وإسرائيل

عمر الديبه25 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
ترامب يحمل مجلس الأمن صعوبات مفاوضات السلام بين فلسطين وإسرائيل

صرح دونالد ترامب الرئيس الأمريكي المنتخب أن صدور قرار مجلس الأمن الداعي إلى إدانة ووقف أعمال الإستيطان التي تقوم بها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة سيجعل الوصول إلى إتفاق سلام بين الفلسطنيين والإسرائليين أمرا أكثر صعوبة على حد تعبيره.

وكان ترامب قد كتب تدوينة قصيرة أمس السبت على موقع التواصل الإجتماعي تويتر يصف فيها صدور قرار مجلس الأمن بالخسارة الكبيرة لإسرائيل في الأمم المتحدة، متوقعا إيجاد صعوبة أكثر في التوصل لإتفاق سلام بين الفلسطنيين والإسرائليين نتيجة هذا القرار.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي أصدر قرارا الجمعة الماضية طلب فيه من إسرائيل التوقف عن الأنشطة الإستيطانية التي تقوم بها في القدس الشرقية والأراضي الفلسطينية المحتلة، بعد امتناع الولايات المتحدة عن إعاقة صدور القرار واستخدام حق الفيتو في منع إدانة إسرائيل للمرة الأولى منذ عام 1979.

وكانت مصر قد تقدمت باقتراح قرار تدين فيه الأعمال الإستيطانية التي تقوم بها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بعدها قامت مصر بسحب اقتراح هذا القرار قبل التصويت عليه، لتعاود كلا من السنغال وماليزيا ونيوزيلندا وفنزويلا بتقديمه مرة أخرى للتصويت عليه.

وصوت مجلس الأمن بغالبية أعضائه لصالح هذا القرار، الذي اعتبرته الأوساط الداخلية الفلسطينية قرار نصر للقضية الفلسطينية، مثمنة هذا القرار الصادر عن مجلس الأمن.

من جهة أخرى، وصف بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي أمس السبت هذا القرار بالقرار المشين والمنحاز، مضيفا أن إسرائيل ستتجاوز هذا القرار الذي رفضته إسرائيل في بيان صدر في وقت سابق عن مكتب رئاسة الوزراء الإسرائيليةالذي وصف هذا القارا بالمخزي والمعادي لدولة إسرائيل وأن إسرائيل لن تمتثل لهذا القرار في تحد واضح للمجتمع الدولي، وأشار نتنياهو أن إلغاء هذا القرار سيستغرق بعض الوقت.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.