تواصل قصف النظام السوري لعين الفيجة بالبراميل المتفجرة، ومؤشرات لهدنة

تواصل قصف النظام السوري لعين الفيجة بالبراميل المتفجرة، ومؤشرات لهدنة

عمر الديبه
اخبار عربية

تواصل قصف النظام السوري لبلدة عين الفيجة بوادي بردى باستخدام البراميل المتفجرة، مع تأكيدات لمصدادر مقربة للنظام السوري عن قرب التوصل لإتفاق هدنة مع المعارضة السورية يتضمن إجلاء مقاتلي المعارضة السورية المسلحة في وادي بردى إلى محافظة إدلب.

وذكرت مصادر محلية سورية أن طائرات النظام السوري قصفت بلدة عين الفيجة بوادي بردى بالبراميل المتفجرة وقنابل النبالم الحارقة، مع محاولات مستمرة منذ نحو شهر من القصف المدفعي لقوات النظام وميليشيات حزب الله للمنطقة بهدف السيطرة عليها..

وتكمن أهمية بلدة عين الفيجة لوجود نبع مياه يعتبر المصدر الرئيسي للمياه في العاصمة السورية دمشق، والتي خرجت من الخدمة نتيجة القصف المدفعي التي تعرضت له، وفشلت محاولات إصلاح النبع بواسطة فرق الصيانة التابعة لمؤسسة مياه دمشق التي دخلت إلى عين الفيجة باتفاق بين النظام السوري والمعارضة السورية نتيجة تجدد قصف النظام للمنطقة.

وأعلن علي يوسف رئيس لجنة المصالحة التابعة للنظام السوري في وادي بردى لوكالة الأنباء الألمانية، عن عقد لقاء بين ممثلين عن المعارضة السورية المسلحة والنظام السوري منتصف الليلة الماضية، وأسفر اللقاء عن التوصل إلى اتفاق يقضي بخروج مقاتلي المعارضة السورية المسلحة من عين الفيجة ومنطقة برج بلودان  بأسلحتهم الخفيفة إلى محافظة إدلب خلال اليوم الأحد أو غدا الإثنين.

وفي الشأن السوري أيضا، سيطرت قوات النظام السوري على عدة نقاط أمس السبت في جبهة القاسمية بالغوطة الشرقية بريف دمشق، كما درات اشتباكات بين المعارضة السورية المسلحة وعناصر النظام السوري على اطراف مدينة دوما، وسقط عدد من الإصابات بين المدنيين نتيجة الإشتباكات.

كما نقلت شبكة شام التابعة للمعارضة السورية، أن مقاتلات النظام السوري قصفت قريتي سيالة ورملة بريف حلب، كما استهدف النظام السوري قري كفركار وبنان الحص والمربع وكفر حمزة بالقصف المدفعي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.