المعارضة السورية تلتزم بالهدنة وتتحفظ على البيان الختامي

عمر الديبه25 يناير 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
المعارضة السورية تلتزم بالهدنة وتتحفظ على البيان الختامي

أعلن محمد علوش رئيس وفد المعارضة السورية في محادثات السلام السورية في العاصمة الكزاخية أستانا عن التزام فصائل المعارضة السورية المسلحة باتفاق وقف إطلاق النار، مشيرا في الوقت نفسه إلى تحفظ وفد المعارضة السورية على البيان الختامي لمحادثات استانا.

ودعا علوش الدول الضامنة لاتفاق وقف إطلاق النار لإتخاذ إجراءات رادعة للأطراف غير الملتزمة باتفاق وقف إطلاق النار، مطالبا الأطراف الدولية إلى تحمل مسؤولياتها السياسية والأخلاقية والقانونية من أجل حماية المدنيين السوريين.

وتحفظ وفد المعارضة السورية على وجود إيران كدولة ضامنة لاتفاق وقف إطلاق النار، وأضاف علوش أن المعارضة السورية لن تقبل بأي دور إيراني في المستقبل السوري.

من جانبه، كشف أسامة أبو زيد المتحدث باسم وفد المعارضة السورية عن التعهد الروسي بدراسة رؤية المعارضة السورية لتطبيق اتفاق وقف إطلاق النار، مضيفا أن الجانب الروسي سيجتمع مع الجانب التركي خلال سبعة أيام في استانا لإتخاذ قرار بشأن هذه الرؤية.

وتابع أبو زيد، أنه يمكن أن نقول أن محادثات استانا ذو نتائج مثمرة، حال إقرار الدول الضامنة لرؤية المعارضة السورية لتطبيق اتفاق وقف إطلاق النار.

وصرح أبو زيد بأن الجانب الروسي أرسل رسالة زجرية لوزير دفاع النظام السوري بشأن العملية العسكرية في وادي بردى.

وكانت الدول الثلاث الراعية لمحادثات استانا، تركيا وروسيا وإيران، قد اتفقت في ختام محادثات أستانا على تأسيس آلية ثلاثية مشتركة لمراقبة إلتزام الأطراف السورية باتفاق وقف إطلاق النار، وتحديد كيفية تفعيل وقف إطلاق النار، كما عبرت عن دعمها لرغبة فصائل المعارضة السورية المسلحة في المشاركة في الجولة القادمة لمفاوضات جنيف، المزمع عقدها في الثامن من فبراير / شباط القادم.

وأعربت المملكة العربية السعودية وفرنسا عن أملهما في ان تساهم محادثات أستانا في استئناف مفاوضات جنيف وتوفير مزيد من المساعدات للمدنيين السوريين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.