تحدي إسرائيلي للمجتمع الدولي ببحث بناء مستوطنات جديدة

عمر الديبه28 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
تحدي إسرائيلي للمجتمع الدولي ببحث بناء مستوطنات جديدة

في إطار من التحدي الإسرائيلي للمجتمع الدولي، تبحث إسرائيل اليوم الأربعاء قرارا خاصا ببناء مئات الوحدات الإستيطانية.

وعلى الرغم من قرار مجلس الأمن لوقف الأنشطة الإستيطانية التي تقوم بها الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة والقدس الشرقية، تقوم بلدية القدس اليوم بالبث في طلبات تراخيص بناء لنحو 390 وحدة إستيطانية جديدة.

وبحسب تأكيدات منظمة عير عميم المناهضة للإستيطان، فإن لجنة التخطيط التابعة لبلدية القدس ستبحث اليوم إصدار تراخيص بناء نحو 618 وحدة إستيطانية جديدة بالقدس الشرقية.

وأضافت منظمة عير عميم أن ال 618 وحدة الإستيطان الجديدة تتضمن نحو 140 وحدة في مستوطنة بسغات زئيف، و262 وحدة بمستوطنة رمات شلومو، و219 وحدة في مستوطنة رموت.

فيما أعلن نائب رئيس بلدية القدس التابعة للحكومة الإسرائيلية مئير ترجمان عن سعيه لوضع خطط بناء لخمسة آلاف و600 وحدة إستياطنية جديدة في مراحل التخطيط الأولية للقدس الشرقية.

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية قد أعلنت في تقرير لها أمس الثلاثاء عن موافقة السلطات الإسرائيلية خلال العام الجاري لبناء 1506 وحدة سكنية إسرائيلية في القدس الشرقية، مقارنة مع الموافقة على بناء 395 وحدة عام 2015.

من جانبها أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية على لسان المتحدث باسم الخرجية الأمريكية مارك تونر، أن عزم إسرائيل بناء المزيد من الوحدات الإستيطانية يضر بالوصول لحل الدولتين لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأضاف تونر أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت تأمل في أن يكون قرار مجلس الأمن بمثابة جرس إنذار للطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، مؤكدا على أن القرار الذي أصدره مجلس الأمن بإدانة الأنشطة الأستيطانية لم يكن بدافع أو تنسيق من الولايات المتحدة الأمريكية، نافيا المزاعم عن تورط الولايات المتحدة في إصدار هذا القرار.

وكان مجلس الأمن قد أصدر يوم الجمعة الماضية قرارا يدعو إسرائيل لوقف الإنشطة الإستيطانية، وجاء القرار بموافقة نحو 14 صوتا وإمتناع الولايات المتحدة الأمريكية عن التصويت.

فيما أعلنت إسرائيل رفضها هذا القرار واصفة قرار الولايات المتحدة الأمريكية بالمخزي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.