منظمات دولية تكشف عن اكبر موجة نزوح من الشطر الغربي لمدينة الموصل

عمر الديبه14 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
منظمات دولية تكشف عن اكبر موجة نزوح من الشطر الغربي لمدينة الموصل

أعلن المجلس النرويجي للاجئين، عن رصده خلال الأيام الماضية ارتفاعا كبيرا، في أعداد النازحين العراقيين الفارين من هول الاشتباكات المسلحة في الشطر الغربي من مدينة الموصل، بين القوات العراقية وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

ووفق المجلس النرويجي للاجئين فإن “التقدم الأخير” للقوات العراقية داخل الشطر الغربي من مدينة الموصل، تسبب في أكبر موجة نزوح للمدنيين منذ مطلع العام الجاري.

وكشف المجلس النرويجي للاجئين، عن وصول يوم الخميس الماضي، الموافق الحادي عشر من شهر مايو / أيار الجاري، أكثر من عشرين ألف شخص إلى مخيم حمام العليل، الواقع جنوب مدينة الموصل “أي أكثر بست مرات من عدد من وصلوا الأربعاء”، بحسب ما أعلنه المجلس.

وقالت المسؤولة عن المجلس النرويجي للاجئين في العراق، هيدي ديتريش، أن “جميع الذين يهربون من المدينة في وضع صعب للغاية”.

وأشارت المسؤولة عن المجلس النرويجي للاجئين في العراق، إلى الصعوبات التي تواجه تأمين الغذاء، خاصة فيما يتعلق بغذاء الأطفال والرضع.

وقالت المسؤولة عن المجلس النرويجي للاجئين في العراق، أن المستشفى الميداني داخل مخيم حمام العليل، قام بمعالجة عدد من الأشخاص المصابين بجروح يوم الجمعة الماضية، أكثر من أي يوم آخر، منذ بدء العمل بالمستشفى الميداني قبل نحو ستة أسابيع.

يذكر أن القوات العراقية، بمساعدة ميليشيات الحشد الشعبي وميليشيات الحشد العشائري، وبمساندة من التحالف الدولي، من تحرير الأحياء الشرقية من مدينة الموصل، نهاية شهر يناير / كانون الثاني الماضي.

وبدأت القوات العراقية عمليتها العسكرية، لتحرير الشطر الغربي من مدينة الموصل، واستطاعت اقتحام وتحرير عدد من الأحياء الغربية، المكتظة بالسكان، من أيدي عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

وسقط عدد كبير من المدنيين خلال تلك المعارك، وتبادل تنظيم الدولة والقوات العراقية الاتهامات حول مسؤولياتها عن قتل المدنيين.

وكانت منظمة الأمم المتحدة، قد أعلنت مؤخرا أن هناك أكثر من 630 ألف مدني، فروا من مدينة الموصل، منذ بدء القوات العراقية عملياتها العسكرية لتحرير الموصل، في أكتوبر / تشرين الأول من العام الماضي.

وقال أندريه ماهيسيتش، المتحدث باسم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، التابعة للأمم المتحدة، إن هذا الرقم يتضمن نحو 434 ألف شخص فروا من الشطر الغربي لمدينة الموصل منذ منتصف شهر فبراير / شباط الماضي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.