رسميا: حسن روحاني رئيسا للجمهورية الإسلامية الإيرانية، لفترة رئاسية ثانية

عمر الديبه20 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
رسميا: حسن روحاني رئيسا للجمهورية الإسلامية الإيرانية، لفترة رئاسية ثانية

أعلن عبد الرضا رحماني فضلي، وزير داخلية الجمهورية الإيرانية، رسميا، عن فوز الرئيس الإيراني حسن روحاني، بفترة رئاسية جديدة في إيران، بحسب النتائج الرسمية لانتخابات رئاسة إيران.

يذكر ان الرئيس الإيراني حسن روحاني، قد خاض الانتخابات الرئاسية الإيرانية، كمرشح، للتيار الإصلاحي- المعتدل.

وعقد وزير الداخلية الإيراني، مؤتمرا صحفيا، بمقر وزارة الداخلية، بالعاصمة الإيرانية طهران، للإعلان رسميا عن نتائج الانتخابات الرئاسية الإيرانية، والتي أجريت أمس الجمعة في الأراضي الإيرانية.

وأشار وزير الداخلية الإيراني، خلال المؤتمر الصحفي، إلى انتهاء فرز 99.7% من صناديق الانتخابات.

وأوضح وزير الداخلية الإيراني، أن روحاني حصد نحو “23 مليون و549 ألف و616” من الأصوات الانتخابية، والتي تبلغ نحو “41 مليون و220 ألف و131” صوتا انتخابيا.

وأضاف وزير الداخلية الإيراني خلال المؤتمر الصحفي، أنه “فاز روحاني بالرئاسة بعد حصوله على 57% من الأصوات، فيما حل منافسه المحافظ إبراهيم رئيسي، في المرتبة الثانية بحصوله على 15 مليون و786 ألف و449 صوت”.

وبحسب وزير الداخلية الإيراني، فإن المرشح المحافظ مصطفى مير، حصل على “478 ألف 215” من الأصوات الانتخابية، فيما حصل المرشح، مصطفى هاشمي طبا، على “215 آلاف و450” صوتا انتخابيا.

يذكر أن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، صاحب الـ (69 عامًا)، قد انتخب رئيسا للجمهورية الإيرانية، عام 2013، لفترة رئاسية، بعد حصوله على نسبة 50.7% من الأصوات الانتخابية التي شاركت في العملية الانتخابية.

وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قد شغل في السابق العديد من المناصب، من بينها عضو المجلس الإيراني الأعلى للدفاع، كما كان نائبا بالبرلمان الإيراني، كما شغل روحاني منصب نائب رئيس الأركان إبان الحرب التي اندلعت بين العراق وإيران، كما كان روحاني قائدا لقوات الدفاع الجوي، وشغل روحاني منصب كبير المفاوضين الإيرانيين في المفاوضات المتعلقة بالملف النووي الإيراني

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.