استطلاع للرأي تشير إلى رضا 65% من الشعب الفرنسي عن رئيسهم الجديد ماكرون

عمر الديبه21 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
استطلاع للرأي تشير إلى رضا 65% من الشعب الفرنسي عن رئيسهم الجديد ماكرون

كشفت نتائج استطلاع للرأي، التي نشرت اليوم الأحد، أن الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون، يحظى برضا الشعب الفرنسي بنسبة بلغت نحو 62%، فيما ابدى نحو 55% من الأفراد المستطلع ارائهم، رضاهم عن اختيار إدوارد فيليب رئاسة الوزراء.

وكان معهد إيفوب قد أجلرى استطلاع الرأي، والذي شمل نحو 973 شخصا، يمثلون أفراد الشعب الفرنسي، فيمن تزيد أعمارهم عن 18 عاما.

ونشرتجريدة “لو جورنال دو ديمانش”، نتائج الاستطلاع، الني أظهرت أن 12% ممن شملهم عينة الاستطلاع أبدوا رضاهم التام عن الرئيس الفرنسي الجديد، فيما أبدى نحو 50% من إجمالي عينة الاستطلاع رضاهم إلى حد ما عن إيمانويل ماكرون، ليصبح بذلك نسبة رضاء الشعب الفرنسي عن رئيسهم الجديد نحو 62%.

وبالمقابل أبدى نحو 20% ممن شملهم عينة الاستطلاع، عدم رضاهم إلى حد ما عن الرئيس الجديد، فيما أبدى نحو 11% عدم الرضا التام عن إيمانويل ماكرون، لتصبح نسبة عدم الرضا عن الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون، بين أوساط الشعب الفرنسي، نحو 31%.

ووفق نتائج استطلاع الرأي، فقد امتنع 7% من عينة الإستطلاع عن إبداء آرائهم.

يذكر أن نتائج الاستطلاع التي أجريت لبيان نسبة الرضا عن رؤساء فرنسا السابقين، إبان تولى مقاليد الحكم، فقد حصل فرنسوا هولاند، رئيس فرنسا السابق، على نسبة رضا بنحو 61% أثناء فترة توليه الحكم خلال عام 2012، فيما حصل الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي عند توليه رئاسة فرنسا خلال عام 2007، على نسبة رضا بلغت نحو 65%، فيما حصل جاك شيراك على نسبة رضا عام 1995، خلال فترته الرئاسية الأاولى، بلغت نحو 51%، فيما حصل عام 2002، خلال فترته الرئاسية الثانية على نسبة رضا بلغت 59%.

وبحسب نتائج استطلاع الرأي، فقد حصد رئيس الوزراء الفرنسي الجديد على الرضا التام بنحو 5% ممن شملهم استطلاع الرأي، فيما أبدى نحو 50% رضاهم إلى حد ما ، لتصبح نسبة الرضا عن رئيس الوزراء الفرنسي، بين أوساط الشعب الفرنسي، نحو 55%.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.