اتفاق خليجي أمريكي على تأسيس مركز لمكافحة تمويل الإرهاب في الشرق الأوسط وأفريقيا

عمر الديبه21 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
اتفاق خليجي أمريكي على تأسيس مركز لمكافحة تمويل الإرهاب في الشرق الأوسط وأفريقيا

ذكرت وكالة الأنباء الرسمية السعودية (واس)، أن دول مجلس التعاون الخليجي، وقعت اليوم الأحد، مع الولايات المتحدة الأمريكية، مذكرة تفاهم لتأسيس مركز، مختص باستهداف تمويل الجماعات والأنشطة الإرهابية.

وجاء توقيع مذكرة التفاهم، خلال فعاليات القمة التي جمعت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بزعماء دول مجلس التعاون الخليجي، والتي انطلقت اليوم بمدينة الرياض.

ويرتكز اختصاص مركز استهداف تمويل الإرهاب، حال إنشائه، على مراقبة المعاملات المالية المرتبطة بشمال أفريقيا والشرق الأوسط، سواء الصادرة أو الواردة، وتبادل المعلومات المشتركة حول هذا الأمر.

ويشارك في القمة الخليجية الامريكية، إلى جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والملك سلمان بن عبد العزيز، خادم الحرمين الشريفين، كلا من الأمير القطري، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وأمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البحرين، وولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس مجلس الوزراء بسلطنة عمان، فهد بن محمود آل سعيد.

وانطلقت أعمال القمة الخليجية الأمريكية، في وقت سابق اليوم الأحد، في الرياض، بعد انتهاء أعمال القمة التشاورية الخليجية الـ17 .

ومن المقرر أن تنطلق أعمال القمة العربية الإسلامية الأمريكية، اليوم الأحد، في العاصمة السعودية الرياض، بمشاركة الرئيس الأمريكي، ونحو 55 من زعماء وقادة 55 دولة عربية وإسلامية.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد وصل أمس السبت إلى المملكة العربية السعودية، برفقة زوجته وابنته وزج ابنته، حيث كان الملك سلمان بن عبد العزيز في استقباله.

ووقع الجانبان الأمريكي والسعودي العديد من الاتفاقيات الاقتصادية والعسكرية، باستثمارات تقدر بمئات المليارات من الدولارات.

وأشاد الرئيس الأمريكي وزوجته، بحفاوة الاستقبال التي لاقوها من قبل الأسرة الحاكمة في المملكة العربية السعودية.

وبذلك يصبح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أول رئيس للولايات المتحدة الأمريكية، يستهل زياراته الخارجية بزيارة لدولة عربية أو إسلامية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.