غارة جوية تودي بحياة سبعة عناصر من تنظيم الدولة في الشطر الغربي من مدينة الموصل

عمر الديبه22 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
غارة جوية تودي بحياة سبعة عناصر من تنظيم الدولة في الشطر الغربي من مدينة الموصل

صرح مصدر بأجهزة الأمن العراقية، اليوم الإثنين، إنه تم استهداف سبعة مسلحين من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية بغارة جوية في الشطر الغربي لمدينة الموصل، وأسفرت الغارة الجوية عن مقتل المسلحين.

ونقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء، عن المقدم يزن عبد الكافِ السعدني، الطيار بالقوات الجوية بالجيش العراقي، قوله أن “طائرة مسيرة تابعة للقوة الجوية الحربية الخاصة بالتحالف الدولي وجهت، بعد منتصف نهار الإثنين، ضربة جوية لمنزل في حي الزنجيلي غربي الموصل، يتخذه عناصر التنظيم مقرا لهم، ما تسبب بمقتل 7 منهم وتدمير عربة نقل”.

وتابع السعدني، أن “الغارة لم توقع خسائر بين صفوف المدنيين العزل”.

وأشار السعدني إلى أن “طائرات الاستطلاع كثفت من طلعاتها في سماء المناطق التي ماتزال تخضع لسيطرة تنظيم الدولة، غربي للموصل، من أجل رصد أهداف التنظيم ومواقعه وأساليبه وخططه العسكرية لتزويد الوحدة الجوية الحربية والوحدة البرية القتالية بهذه المعلومات، للتعامل معها في القريب العاجل”.

وفي سياق العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات العراقية بمدينة الموصل، تجري القوات العراقية استعدادها لربط شطري مدينة الموصل، من خلال جسر عائم على نهر دجلة، الذي يفصل بين شطري المدينة.

وفي هذا الشأن قال المقدم بالجيش العراقي، عبد السلام الجبوري، إن “كتائب الهندسة تستعد لربط جانبي الموصل، من خلال نصب جسر عائم على نهر دجلة”.

وأضاف الجبوري أن “الجسر العائم سيتم نصبه بمنطقة تخضع لسيطرة قواتنا في ضفتي النهر، ومن المؤمل أن يساهم في منح مرونة لحركة وحداتنا، كما سيساهم في إخلاء المدنيين الفارين من مناطق الاشتباكات بالجانب الغربي من المدينة”.

بدوره، أشار النقيب في كتيبة التجسير بالجيش العراقي، أسعد شويش، إن “ناقلات تحمل عبارات تمركزت بحي البعث شرقي الموصل، لربط الجسر قرب الجسر الرابع بحي الجوسق(جنوب) لتسهيل التنقل بين جانبي المدينة، بعد تدمير الجسور الاستراتيجية الخمسة”.

وتخوض القوات العراقية المدعومة من ميليشيات الحشد الشعبي، وبدعم من قوات التحالف الدولي لمكافحة تنظيم الدولة، معارك مع عناصر التنظيم، في الشطر الغربي من مدينة الموصل، لإستعادتها من أيدي عناصر تنظيم الدولة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.