البيان الختامي للقمة السعودية الأمريكية يؤكد على ضرورة التصدي للأنشطة الإيرانية الشريرة

عمر الديبه22 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
البيان الختامي للقمة السعودية الأمريكية يؤكد على ضرورة التصدي للأنشطة الإيرانية الشريرة

اتفقت المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، خلال القمة التي جمعت بين الملك سلمان بن عبد العزيز، والرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على “ضرورة احتواء تدخلات إيران الشريرة في الشؤون الداخلية للدول الأخرى”، كما أكدا الجانبان على اتفاقهما “معاً لمواجهة الأعداء المشتركين”.

وجاء الإعلان عن الاتفاق السعودي الأمريكي، بحسب البيان الختامي، الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية، حول القمة السعودية الأمريكية.

وأوضح البيان الختامي للقمة الأمريكية السعودية، مواقف الرياض وواشنطن، حول العديد من القضايا، والتي تأتي على رأسها، الصراع الدائر في اليمن وسوريا.

ووفق البيان الختامي، فإن الجانبين الأمريكي والسعودي أكدا “على ضرورة احتواء تدخلات إيران الشريرة في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وإشعالها الفتن الطائفية، ودعمها للإرهاب والوسطاء المسلحين، وما تقوم به من جهود لزعزعة استقرار دول المنطقة”.

واعتبر البيان الختامي “التدخلات الإيرانية تشكل خطراً على أمن المنطقة والعالم”.

وأشار البيان الختامي إلى أن “الاتفاق النووي المبرم مع إيران يحتاج إلى إعادة نظر في بعض بنوده “.

واتفق الجانبان على إن “برنامج الصواريخ الباليستية الإيرانية لا يشكل تهديداً على دول الجوار فحسب؛ بل على أمن جميع دول المنطقة والأمن الدولي”.

ووفق البيان الختامي، فإن الزعيمين السعودي والأمريكي أكدا على “عزمهما على القضاء على تنظيمي داعش والقاعدة، وغيرهما من التنظيمات الإرهابية، ومحاربة الإرهاب بكل الأدوات”.

وأعربا الجانبين السعودي والأمريكي عن “التزامهما بالحد من تدفق المقاتلين الأجانب، وقطع إمدادات التمويل عن التنظيمات الإرهابية.”

وأشار البيان الختامي، إلى اتفاق الملك سلمان وترامب على “أهمية الوصول إلى سلام شامل بين الفلسطينيين والإسرائيليين”، متعهدين “ببذل كل ما في وسعهما لتشجيع إيجاد مناخ يساعد على تحقيق السلام”.

كما أكدا على ” ضرورة العمل على حل الأزمة اليمنية”.

وبحسب البيان الختامي، فإن العاهل السعودي، أكد على دعمه للقرار الذي اتخذه ترامب، بتنفيذ الهجوم الصاروخي الأمريكي على قاعدة الشعيرات، مشيرا إلى اتفاق سلمان وترامب على “أهمية الوصول إلى حل دائم للصراع في سوريا على أساس إعلان جنيف ، وقرار مجلس الأمن رقم (2254) ، للحفاظ على وحدة سوريا وسلامة أراضيها”.

وأبدى القائدان دعمهما لجهود الحكومة العراقية للقضاء على داعش، وتوحيد الجبهة الداخلية لمحاربة الإرهاب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.