تواصل عمليات البحث عن منفذ هجوم إسطنبول

عمر الديبه
اخبار عالمية
عمر الديبه1 يناير 2017آخر تحديث : الأحد 1 يناير 2017 - 11:06 مساءً
تواصل عمليات البحث عن منفذ هجوم إسطنبول

تواصل الشرطة التركية أعمال التحقيقات للتوصل إلى هوية منفذ هجوم إسطنبول.

وٌال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم أن قوى الأمن وأجهزة الشرطة تواصل عملها والتنسيق فيما بينها للوصول إلى هوية منفذ الهجوم الإرهابي، مضيفا إلى قيام السلطات التركية بالإعلان عن المعلومات عقب التوصل إليها.

ونفى يلدرم الأنباء التي ترددت عن تنكر منفذ الهجوم في زي بابا نويل، مضيفا أن منفذ العملية ترك سلاحه في مكان الحادث وانصرف.

وكان سليمان سويلو وزير الداخلية التركي قد أعلن في وقت سابق من اليوم عن تواصل عمليات البحث للعثور على ذلك الإرهابي.

وكشف سويلو ان العناصر الأولية للتحقيق تشير غلى قيام منفذ الهجوم بإخفاء البندقية التي استخدمها في الهجوم تحت معطف كان يرتديه.

يذكر أن اسطنبول شهدت إعتداء دمويا خلال احتفالات رأس السنة يخلف عشرات القتلى، حيث لقي 39 شخصا مصرعهم وأصيب نحو 69 آخرون  جراء اعتداء دموي على ملهى ليلي، فيما لا تزال محاولات الشرطة التركية للبحث عن مرتكب الحادث الذي تمكن من الفرار.

ونقلت وكالة دوغان التركية للأنباء، خبرا عن قيام شخصين مرتديين زي بابا نويل بالهجوم على ملهى ليلي مقام به احتفال للإنطلاق العام الجديد.

فيما قال واصب شاهين حاكم مدينة اسطنبول، أن هذا الهجوم إرهابي، مشيرا إلى وجود شرطي بين القتلى.

وأضاف شاهين خلال لقائه باالصحفيين، أن إرهابيا قام باطلاق النيران بشكل همجي ووحشي على أشخاص أبرياء كانوا يحتفلون بالعام الميلادي الجديد.

ووقع هذا الهجوم على ملهى ريينا الليلي الواقع في الشطر الأوروبي من مدينة اسطنبول على ضفاف البسفور بحي أورطه كوي، حيث كان يحتفل نحو 700 شخص بانطلاق العام لميلادي الجديد.

وفور وقوع الحادث هرعت عربات مدرعة تابعة للشرطة التركية، بالإضافة إلى سيارات إسعاف إلى ملهى ريينا، حيث قفز بعض الحاضرين في  ذلك الملهى إلى مضيق البسفور وقت حدوث الإعتداء وبعد ذلك أنقذتهم الشرطة التركية.

وأظهرت كاميرات المكان قيام شخصا مسلحا باطلاق النيران بشكل عشوائي على الحاضرين في المللهى الذي يقصده سائحون أجانب وأتراك أثرياء.

وصرح بعض شهود العيان لوكالة دوغان للأنباء أن الإرهابيين اللذين قاما بالهجوم كانا يتحدثان بالعربية، وذكرت قناة ان تي في التلفزيونية التركية أن خبراء المتفجرات والقوات الخاصة التركية مازالو يفتشون موقع الحادث.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.