انفجار ثاني يهز العاصمة العراقية بعد أقل من 24 ساعة على انفجار منطقة الكرادة

عمر الديبه30 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
انفجار ثاني يهز العاصمة العراقية بعد أقل من 24 ساعة على انفجار منطقة الكرادة

سقط اليوم الثلاثاء، ثلاثة قتلى، وسط العاصمة العراقية بغداد، إثر انفجار عربة مفخخة أمام دائرة حكومية، بحسب ما صرح به ضابط بالشرطة العراقية.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن، حاتم الجابري، الملازم أول بالشرطة العراقية، إن “سيارة مفخخة ركنها مجهولون إلى جانب الطريق، تم تفجيرها، صباح اليوم، أمام دائرة التقاعد العامة على مقربة من جسر الشهداء وسط بغداد”.

وأضاف الملازم أول بالشرطة العراقية، أن “التفجير أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة ما لا يقل عن 11 آخرين بجروح”.

وأشار الملازم أول بالشرطة العراقية، إلى أن “قوات الأمن وسيارات الاسعاف هرعت إلى المكان”.

وكانت ساعات الليلة الماضية، قد شهدت انفجارا انتحاريا، باستخدام سيارة مفخخة، هز منطقة الكرادة، وسط العاصمة العراقية بغداد.

وأسفر الحادث طبقا لما نشره موقع وكالة الأناضول نقلا عن مصادر أمنية، مقتل 11 من المدنيين، فضلا عن إصابة 47 آخرين، بينهم رجال شرطة.

ووفقا لمصدر وكالة الأناضول الأمني، فإن أعداد الضحايا مرشحة للزيادة، نظرا لوجود حالات عديدة من الإصابات الخطرة.

وخلف الانفجار وراءه أضرار مادية بالغة، حيث دمر العديد من المباني والمحال التجارية، والسيارات المتواجدة بمنطقة الكرادة في محيط الانفجار، بينها سيارتان تابعتان للشرطة العراقية، كانتا متواجدتين في موقع الحادث.

وكانت سيارة دفع رباعي، تمر في طريق منطقة الكرادة، المكتظ بالمارة والسيارات، حيث انفجرت السيارة مخلفة ورائها أشلاء المدنيين العراقيين، وتدمير الممتلكات في محيط الانفجار.

ولم تتبنى أي جهة مسؤوليتها عن الحادث حتى الآن، لكن عادة ما تلقي السلطات العراقية بالمسؤولية على تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان عناصر تنظيم الدولة الإسلامية قد شنوا هجمات انتحارية في العديد من مناطق العاصمة العراقية بغداد، باستخدام الهجمات الانتحارية والسيارات المفخخة، والتي أدت إلى مقتل العديد من المدنيين العراقيين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.