مجموعة القادة الكبار تدعو قادة دولة جنوب السودان والمجتمع الدولي لإنهاء الصراع في جنوب السودان

عمر الديبه30 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
مجموعة القادة الكبار تدعو قادة دولة جنوب السودان والمجتمع الدولي لإنهاء الصراع في جنوب السودان

وجهت مجموعة “القادة الكبار” (مجموعة دولية غير حكومية) دعوة إلى قيادات جنوب السودان، لوقف كافة أشكال الصراع الدائر في دولة جنوب السودان، والعمل على توفير الحماية لشعب جنوب السودان، ووضع هذا الهدف كأولوية قصوى. مسؤولية حماية شعبهم كأولوية قصوى.

وأصدرت مجموعة القادة الكبار، والتي تضم عدد من الشخصيات العامة البارزة، والتي تهدف إلى إحلال السلام حول العالم، بيانا أدانت فيه، ما وصفته بحالة “الشلل السياسي” في دولة جنوب السودان، وفشل قادة دولة الجنوب في مواجهة المجاعة التي انتشرت في البلاد.

وأعربت مجموعة القادة الكبار عن قلقها البالغ حيال انتشار استخدام الاغتصاب بشكل كبير، كتكتيك للحرب في دولة الجنوب.

وأضاف بيان مجموعة القادة الكبار، أنه “يجب أن يواجه جميع المتورطين في تلك الجرائم المحاسبة فورا؛ لأن تلك الانتهاكات – التي تم ارتكابها بواسطة مجموعات الحكومة والمعارضة المسلحة – تُطيل من أمد معاناة المدنيين”.

ووجهت مجموعة القادة الكبار، اتهامات للمجتمع الدولي بتقصيره حيال تقديم الحلول اللازمة لإنهاء الصراع الدائر في دولة جنوب السودان، وعدم تقديم المساعدات النقدية والتبرعات لتوفير الاحتياجات الإنسانية لشعب جنوب السودان.

وأضافت مجموعة القادة الكبار في بيانها “نحن في مجموعة القادة الكبار نعلن وقفتنا وتضامننا مع شعب جنوب السودان، وسنستمر في الضغط من أجل السلام والعدالة”.

يذكر أن زعيم جنوب أفريقيا الراحل “نيلسون مانديلا”، قد أسس في عام 2007، مجموعة “القادة الكبار” (The Elders) ، والتي تضم مجموعة من الشخصيات الدولية البارزة، بينهم رئيس الولايات المتحدة الامريكية الأسبق، جيمي كارتر، ورئيس البرازيل الأسبق، فيرناندو هينريك كاردوسو ، ورئيس فنلندا الأسبق، قرو برونتلاند مارتي اهتيساري، والأسقف الجنوب أفريقي، دوزموند توتو، والحائز علي جائزة نوبل للسلام، والأمين العام الأسبق لمنظمة الأمم المتحدة، كوفي عنان، والرئيس الأسبق للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، ماري روبرتسون.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.