مقتل صحفية فرنسية على خلفية اصابتها في انفجار لغم بالشطر الغربي من مدينة الموصل

مقتل صحفية فرنسية على خلفية اصابتها في انفجار لغم بالشطر الغربي من مدينة الموصل

عمر الديبه
اخبار عالمية

توفيت فيرونيك روبير، المراسلة الحربية الفرنسية، السبت، في العاصمة الفرنسية باريس، جراء الإصابة التي لحقت بها نتيجة انفجار لغم وقع يوم الاثنين الماضي، في مدينة الموصل الواقعة شمالي العراق.

وأودى هذا الانفجار بحياة بختيار حداد، الصحفي العراقي الكردي، الذي لقي مصرعه في الحال، وستيفان فيلنوف، المصور الصحفي الفرنسي، والذي توفي فيما بعد في مستشفى أميركي.

كما أصيب جراء هذا الانفجار، والذي وقع بالقرب من منطقة رأس الجادة في مدينة الموصل القديمة، أثناء قيام عدد من الصحفيين بمرافقة وحدات جهاز مكافحة الإرهاب، أثناء العملية العسكرية لاقتحام مدينة الموصل القديمة، ثلاثة آخرين يحملون الجنسية الفرنسية، كانوا لحساب راديو فرنسا، وصحيفة لوفيغارو الفرنسية.

كما أصيب نتيجة هذا الانفجار، الصحفية فيرونيك روبيرـ والتي تحمل الجنسية السويسرية وتعمل بقناة فرانس 2 التلفزيونية الحكومية، بجروح كبيرة، نُقلت على لإثرها إلى العاصمة العراقية بغداد، حيث أجريت لها عمليات جراحية، قبل أن يتم نقلها ليلة الخميس الماضي، إلى فرنسا، لتلقي العلاج في مستشفى بيرسي العسكري في العاصمة الفرنسية باريس.

يذكر أن القوات العراقية تمكنت من استعادة الأحياء الشرقية من مدينة الموصل، خلال شهر يناير / كانون الثاني الماضي، بعد أربعة أشهر من بدء الحملة العسكرية لاستعادة مدينة الموصل، من قبضة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، والتي انطلقت في شهر أكتوبر / تشرين الأول من العام الماضي.

واطلقت القوات العراقية العسكرية، العمليات العسكرية لاستعادة الأحياء الغربية من مدينة الموصل، منذ شهر فبراير / شباط الماضي، ونجحت القوات العراقية من استعادة معظم أحياء الشطر الغربي من المدينة، فيما يتمركز بقايا عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، في منطقة مدينة الموصل القديمة، وسط محاولات حثيثة من القوات العراقية للسيطرة على تلك المنطقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.