زعيم كوريا الشمالية يتعهد في أعقاب تجربة صاروخية جديدة بعدم التخلي عن الأسلحة النووية

عمر الديبه5 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
زعيم كوريا الشمالية يتعهد في أعقاب تجربة صاروخية جديدة بعدم التخلي عن الأسلحة النووية

تعهد كيم جونغ أون، زعيم كوريا الشمالية، اليوم الأربعاء، استحالة تخليه عن الأسلحة النووية، مشيرا إلى تواصله في إرسال مزيد من “طرود الهدايا” إلى الولايات المتحدة الأمريكية، على هيئة صواريخ وتجارب نووية.

وتناولت وكالة أسوشيتد برس الأميركية للأنباء، تقريرا نقلته عدد من وسائل الإعلام الكورية الشمالية، أشار إلى أن الزعيم الكوري الشمالي “يمتع ناظريه” بمشاهدة صواريخ بلاده البالستية العابرة للقارات والتي لها القدرة على حمل رؤوس نووية قبل إطلاقها.

وأفادت وسائل الإعلام الكورية الشمالية في تقريرها أن الزعيم الكوري الشمالي “افتر ثغره عن ابتسامة عريضة” وهو يدعو علماء كوريا الشمالية إلى “إرسال طرود هدايا كبيرة وصغيرة إلى اليانكيز (الأميركيين)”.

وأشار تقرير وسائل الإعلام في كوريا الشمالية، إلى أن كيم أوضح للعلماء والفنيين أن “الولايات المتحدة لن تكون راضية وهي تشاهد الخيار الإستراتيجي لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية”.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أكدت أنبيونج يانج أطلقت أمس الثلاثاء، في تجربة صاروخية جديدة صاروخا بالستيا متوسط المدى، وأن هذا الصاروخ سقط في بحر اليابان.

واشار خبراء أميركيون إن الصاروخ الباليستي الذي أطلقته كوريا الشمالية، صباح أمس الثلاثاء، والذي تزامن مع الاحتفالات الأمريكية بعيدها الوطني، قادر على الوصول إلى ولاية ألاسكا الأميركية.

من جانبه أدان أنطونيو غوتيريش، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، التجربة الصاروخية التي قامت بها كوريا الشمالية. فيما سيعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء، جلسة مشاورات، بناء على الطلب الذي تقدمت به الولايات المتحدة.

ودعا ريكس تيلرسون وزير خارجية الولايات المتحدة، إلى تحرك دولي في أعقاب التجربة الصاروخية الجديدة التي قامت بها كوريا الشمالية، مشددا على ضرورة هذا التحرك لوقف التهديد ا الذي تشكله كوريا المالية على العالم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.