الولايات المتحدة ترفع الحظر المفروض على اصطحاب الأجهزة الإلكترونية على متن الخطوط القطرية

عمر الديبه6 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الولايات المتحدة ترفع الحظر المفروض على اصطحاب الأجهزة الإلكترونية على متن الخطوط القطرية

أعلنت شركة الخطوط الجوية في قطر، اليوم الخميس، أنه تم رفع الحظر المفروض على اصطحاب المسافرين للولايات المتحدة الأمريكية، أجهزتهم اللوحية والإلكترونية على متن طائراتهم، المتوجهة من مطار حمد الدولي في العاصمة القطرية الدوحة إلى الولايات المتحدة.

وأصدرت الخطوط الجوية القطرية بيانا، أوضحت خلاله التزامها والتزام مطار حمد الدولي بجميع الإجراءات والتوجيهات الأمنية التي طالبت بها وزارة الأمن الداخلي في الولايات المتحدة الأمريكية.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، قد فرضت حظرا خلال شهر مارس / آذار الماضي، ينص على منع اصطحاب المسافرين للأجهزة الالكترونية ذات الحجم الأكبر من الهواتف المحمولة، على متن الطائرات المتجهة من عدد من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وشمل قرار الحظر الأمريكي نحو 10 شركات طيران، في تركيا وسبع دول عربية أخرى، والتي تضم كلا من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر والأردن ومصر والمغرب.

وتسير شركة الخطوط الجوية القطرية، والتي تصنف كثاني أكبر شركة طيران في منطقة الشرق الأوسط، عشر رحلات جوية يومية إلى مناطق مختلفة بالولايات المتحدة الأمريكية.

وتسير شركة الخطوط الجوية القطرية، والمملوكة للحكومة القطرية، والتي تتخذ مطار حمد الدولي في العاصمة القطرية، مركزا لعملياتها، حيث تقوم بتسيير رحلات جوية إلى أكثر من 150 وجهة في أفريقيا وآسيا وأمريكا الشمالية وأوروبا وأستراليا.

يذكر أن مطار أتاتورك الدولي في مدينة إسطنبول التركية، قد أعلن أمس الأربعاء عن رفع الحظر المفروض على اصطحاب المسافرين لأجهزتهم الإلكترونية على متن الطائرات المتجهة إلى مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، الأمر الذي أثار حالة من السعادة لدى المسافرين في مطار أتاتورك الدولي.

كما أعلنت شركة طيران الاتحاد الإماراتية رفع الحظر على اصطحاب مسافريها لأجهزتهم الالكترونية على متن رحلاتهم المتجهة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت واشنطن إن قرار رفع الحظر المفروض على طيران الاتحاد، جاء في أعقاب التزامها بالإجراءات الأمنية التي طالبت الولايات المتحدة الأمريكية بتطبيقها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.