هجوم مسلح في شمال سيناء يودي بحياة قائد كتيبة 103 صاعقة بالجيش المصري

عمر الديبه7 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
هجوم مسلح في شمال سيناء يودي بحياة قائد كتيبة 103 صاعقة بالجيش المصري

أعلنت القوات المسلحة المصرية، اليوم الجمعة، عن مقتل وإصابة 26 فردا من القوات المسلحة، في هجوم مسلح استهدف نقاط تمركز الجيش المصري جنوب مدينة رفح، بشمال شبه جزيرة سيناء، شمال شرقي القاهرة.

واصدر الجيش المصري بيانا أوضح خلاله، إن “قوات إنفاذ القانون بشمال سيناء نجحت في إحباط هجوم إرهابي للعناصر التكفيرية على بعض نقاط التمركز جنوب رفح”.

وبحسب بيان الجيش المصري، فإن الهجوم المسلح أسفر عن مقتل أكثر من أربعين مسلحا، فضلا عن تدمير ست عربات، فيما تعرضت قوات إحدى نقاط الارتكاز لانفجار سيارتين مفخختين، مما أدى إلى مقتل وإصابة 26 من العسكريين المصريين.

وكانت وكالة الأناضول للأنباء قد نقلت عن مصدر أمني مصري، في وقت سابق اليوم الجمعة أن “مسلحين مجهولين هاجموا حاجزا عسكريا بقرية البرث في مدينة رفح ما أسفر عن مقتل ضابط برتبة عقيد و9 جنود وإصابة آخرين (دون الإشارة إلى عددهم)”.

وبحسب تصريحات المصدر الأمني لوكالة الأناضول فإن “قوات الكمين (الحاجز الأمني) فوجئوا باقتحام سيارتين مفخختين للكمين وتفجيرهما، عقب ذلك تم الهجوم من قبل عشرات المسلحين المجهولين بأسلحة الجرينوف (سلاح رشاش)”.

وأشار المصدر الأمني إلى مقتل العقيد أحمد المنسي، قائد كتيبة 103 صاعقة بالجيش المصري، في الهجوم الذي أسفر أيضا عن مقتل تسع مجندين آخرين.

وأضاف المصدر الأمني أن مروحيات الأباتشي تعامل مع المسلحين وتمكنت من تصفية بعضهم.

وتنشط في شمال شبه جزيرة سيناء، عدد نم التنظيمات أبرزها تنظيم “أنصار بيت المقدس” الذي أعلن لتنظيم الدولة الإسلامية خلال شهر نوفمبر / تشرين الثاني عام 2014، وغير اسمه ليصبح “ولاية سيناء”.

وتتهم السلطات المصرية تنظيم “ولاية سيناء” بالمسؤولية عن الهجمات التي تستهدف عناصر الجيش والشرطة في سيناء بصفة مستمرة، والتي أودت بحياة المئات من أفراد وجنود القوات المسلحة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.