اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سوريا يدخل حيز التنفيذ وسط هدوء مشوب بالحذر

عمر الديبه9 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سوريا يدخل حيز التنفيذ وسط هدوء مشوب بالحذر

من المفترض أن يبدأ منتصف اليوم الأحد، سريان اتفاق وقف إطلاق النار الثلاثي، الذي أعلنته كل من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والأردن، أول أمس الجمعة، والذي يسري في محافظات الجنوب الغربي لسوريا، والتي شهدت هدوء حذرا منذ امس السبت، وسط تأكيد أمريكي بأن هذا الاتفاق يمثل أولوية لها.

ومن المزمع أن يبدأ سريان اتفاق وقف إطلاق النار في الساعة 12 من ظهر اليوم الأحد، حسب التوقيت المحلي السوري (التاسعة صباحا بتوقيت غرينتش)، وفقا لما أعلنه سيرغي لافروف، وزير الخارجية لروسي، في مدينة هامبورج، على هامش اجتماعات قمة مجموعة العشرين.

وكانت تقارير إعلامية قد أشارت إلى وجود حالة هدوء يشوبها الحذر تسيطر على محافظتي القنيطرة ودرعا، منذ يوم أمس السبت، على الرغم من تواصل حشد المسلحين من قبل قوات النظام السوري، والمعارضة السورية المسلحة.

من جانبه، قال الجنرال هربرت ريموند ماكماستر، مستشار الأمن القومي الأميركي، أن تعزيز اتفاق وقف إطلاق النار الذي يسري اليوم الأحد في جنوب غربي سوريا، يمثل أولوية لدى الولايات المتحدة، التي تعتبرها خطوة مهمة في اتجاه تحقيق السلام في جميع الأراضي السورية.

وأضاف مستشار الأمن القومي الأميركي أن “الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية، والمساعدة على إنهاء الصراع في سوريا، والحد من المعاناة، وتمكين الناس من العودة إلى ديارهم، ويعد هذا الاتفاق خطوة مهمة نحو تحقيق هذه الأهداف المشتركة”.

وأشار مستشار الأمن القومي الأميركي، إلى أن ا دونالد ترامب بحث اتفاق وقف إطلاق النار “مع العديد من قادة العالم خلال قمة مجموعة العشرين” بألمانيا، بمن فيهم الرئيس التركي، ورئيسة الحكومة البريطانية، والمستشارة الألمانية.

يذكر أن سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي، قد أعلن أول أمس الجمعة، أن الرئيسين الروسي والأميركي اتفقا في أول لقاء يجمعهما، والذي عقد على هامش اجتماعات قمة العشرين، على اتفاق لوقف إطلاق النار في محافظات جنوب غربي سوريا

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.