رئيس الحكومة التركية يتعهد خلال الإحتفال بذكرى الإنقلاب الفاشل باستئصال تنظيم جولن

عمر الديبه13 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
رئيس الحكومة التركية يتعهد خلال الإحتفال بذكرى الإنقلاب الفاشل باستئصال تنظيم جولن

تعهد بن علي يلدريم، رئيس الحكومة التركية، اليوم الخميس، باستئصال تنظيم فتح الله جولن، الذي تصنفه تركيا كمنظمة إرهابية، بشكل تام داخل وخارج تركيا.

وجاءت تصريحات رئيس الحكومة التركية، خلال كلمته التي ألقاها، في الفاعلية المقامة في المجمع الرئاسي، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى للمحاولة الانقلابية الفاشل، بحضور الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

وقال رئيس الوزراء التركي “سنواصل السعي في تركيا وخارجها لكي نكون جديرين بشهدائنا، فنحن الآن في مرحلة جديدة، والشعب هو الصاحب الوحيد لهذه البلاد”.

وتابع رئيس الوزراء التركي بقوله “من المؤكد أن شعبنا سيشاهد خلال المرحلة الجديدة استئصال شبكة الجناة المتمثلة بمنظمة جولن الإرهابية بشكل تام”.

وأضاف يلدرم في كلمته أنه “سينال هؤلاء الجناة الإرهابيون المستترون تحت الزي العسكري جزاءهم الذي يستحقونه وفق قوانين الدولة”.

وطمأن يلدرم الشعب التركي، بقوله “سننجح في تحقيق ذلك دون تقديم أي تنازلات عن النظام الديمقراطي والحقوق والحريات الأساسية وسيادة القانون والعدالة”.

وتطرق رئيس الحكومة التركية في كلمته إلى قصص بعض الشهداء الذين استشهدوا خلال تصديهم للمحاولة الانقلابية الفاشلة، التي قام بها بعض عناصر الجيش التركي، في الخامس عشر من شهر يوليو/  تموز من العام الماضي، بينها قصة “عمر خالص دمير” ضابط الصف بالجيش التركي، والذي يعد رمزا للتصدي للمحاولة الإنقلابية، من خلال إطلاقه أول رصاصة على الانقلابيين.

وأكد رئيس الحكومة التركية، على تصدي جميع الشعب التركي، بمختلف الفئات والانتماءات السياسية والمذهبية والعرقية، من مختلف الأعمار.

يذكر أن الشعب التركي هو من تصدى للمحاولة الإنقلابية، بالخروج ضد المدرعات والآليات العسكرية التي انتشرت في الشوارع وحول المباني الاستراتيجية.

وخرج أفراد الشعب التركي في الشوارع وأحاطوا بالآليات العسكرية، والتي أجبرت على الانسحاب أمام جموع الشعب التركي.

واستشهد العديد من أفراد الشعب التركي على أيدي بعض الجنود التي كانوا مؤيدين للمحاولة الإنقلابية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.