رئيس الحكومة اليمنية يؤكد في ذكرى الاحتفال بتحرير عدن على وحدة الأراضي اليمنية

عمر الديبه16 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
رئيس الحكومة اليمنية يؤكد في ذكرى الاحتفال بتحرير عدن على وحدة الأراضي اليمنية

قال أحمد عبيد بن دغر، رئيس الحكومة الشرعية في اليمن، اليوم السبت، إن وحدة الأراضي اليمنية “لم تعد قابلة للاستمرار إلا في صيغة اتحادية جديدة، وضعنا أسسها في مؤتمر الحوار الوطني”.

وجاءت تصريحات رئيس الحكومة اليمنية خلال الكلمة التي ألقاها في حفل الذكرى الثانية لتحرير مدينة عدن، العاصمة المؤقتة لليمن، من أيدي الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع على عبد الله صالح، وفق ما نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية “سبأ”.

وأضاف رئيس الحكومة اليمنية “مضى عامان على التحرير، ولا زالت الحرب مستمرة، ولا زال العدو (في إشارة للحوثيين وصالح) يرفض الانصياع لصوت العقل، تمده إيران وبعض الدول بأسباب الرفض”.

وسخر رئيس الحكومة اليمنية من الشعار  الذي رددته مظاهرة المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من قبل الإمارات، في السابع من شهر يوليو / تموز الجاري، بقوله “البعض يقول دم الجنوبي على الجنوبي حرام، واستثنى البعض من هذا التحريم”.

وتابع رئيس الحكومة اليمنية بقوله “نحن نقول وبالمطلق دم الجنوبي على الجنوبي حرام، ودم اليمني على اليمني حرام، ودم العربي والمسلم على العربي والمسلم حرام، بل إن دم الإنسان على الإنسان حرام”.

وأكد بن دغر على أنه  “لن تعود الأمور كما كانت عليه قبل مارس / آذار 2015 (في إشارة إلى تاريخ سيطرة مسلحي الحوثي وصالح على مدينة عدن) أو كما كانت عليه بعد 1994، (في إشارة إلى تاريخ انفصال الجنوب اليمني) لكننا لن نستطيع صناعة حلول بمفردنا”.

واستطرد رئيس الحكومة اليمنية بقوله “في الأفق لا أرى حلا سياسيا مقبولا على المستوى الوطني غير الدولة الاتحادية الكفيلة بالتوزيع العادل للسلطة والثروة”.

وكشف رئيس الحكومة اليمنية خلال كلمته عن عدد من المشروعات التي سيتم تنفيذها في مدينة عدن، بقوله “مشروع عملاق لمياه ومجاري عدن، كلفته تبلغ مليارات الريالات وفي الاتصالات لدينا مشروع عملاق بكل معنى الكلمة في الإنترنت، سنفتتحه في عدن الأيام القادمة”، دون أن يحدد موعد افتتاح تلك المشاريع بدقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.