إيران تندد بالعقوبات الأمريكية وتشير إلى وضعها عدة سيناريوهات للتعامل مع واشنطن

عمر الديبه19 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
إيران تندد بالعقوبات الأمريكية وتشير إلى وضعها عدة سيناريوهات للتعامل مع واشنطن

أعربت إيران عن أسفها لقرار الولايات المتحدة الأمريكية، فرض عقوبات جديدة عليها، مطالبة برفع العقوبات المفروضة عليها وفقا لمضامين الاتفاق النووي المبرم بين إيران والدول الكبرى.

وأشارت إيران إلى أنها وضعت عدة سيناريوهات، للعمل بها حال استمرار الولايات المتحدة بنفق الاتفاق النووي.

وقال محمد جواد ظريف، وزير خارجية إيران، إن الإدارة الأمريكية تفرض مزيدا من العقوبات، التي وصفها بالغير القانونية، بهدف تسميم الأجواء الدولية.

وأشار وزير الخارجية الإيراني إلى أن المجتمع الدولي، سيستمر في العمل مع إيران دون الالتفات لهذه المسرحية.

من جانبه، قال بهرام قاسمي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، إن إيران وضعت عدة سيناريوهات حال استمرار الإدارة الامريكية في نقض الاتفاق النووي، مضيف أن طهران ستقوم بتنفيذ وتفعيل هذه السيناريوهات على أرض الواقع، حال اضطرارها لذلك.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، أن الأمم المتحدة، والوكالة الدولة للطاقة الذرية، أكدتا على التزام طهران الكامل بالاتفاق النووي، الذي يعتبر معاهدة دولية لا يجوز لدولة واحدة مخالفته.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ترمب يحمل عدة تناقضات تجاه الاتفاق، مشيرا إلى عدم امتلاك ترامب لصورة واضحة عن أهمية هذا الاتفاق.

وكانت واشنطن قد أعلنت فرض مزيد من العقوبات على إيران، بسبب البرنامج الصاروخي الإيراني، والأنشطة العسكرية الإيرانية.

وأدرجت الولايات المتحدة نحو 18 شخصية ومؤسسة إيرانية، تقول الولايات المتحدة أنهم على صلة بالحرس الثوري الإيراني، وبرنامج الصواريخ الباليستية.

ووصفت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، أن العقوبات التي فرضتها بلادها على إيران، بأنها جاءت ردا على التهديدات الإيرانية المستمرة، ومواصلة إيران تطوير برنامجها الصاروخي، الأمر الذي اعتبرته واشنطن تحدٍّ مباشر لقرارات مجلس الأمن المتعلقة حول هذا الشأن.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية، مواصلة الإدارة الأمريكية لجهودها من أجل التصدي للانتهاكات الإيرانية في مجال حقوق الإنسان، ودعمها لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، الحوثيين في اليمن.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.