مستوطنون يقتحمون الأقصى صباح اليوم وتعزيزات لجيش الاحتلال في أرجاء الضفة الغربية

عمر الديبه20 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
مستوطنون يقتحمون الأقصى صباح اليوم وتعزيزات لجيش الاحتلال في أرجاء الضفة الغربية

اقتحم صباح اليوم الخميس، نحو 182 مستوطنا يهوديا المسجد الأقصى المبارك، بالتزامن مع تعزيز السلطات الإسرائيلية لأعداد جنوده في الضفة الغربية ونقاط الاحتكاك.

وذكرت وكالة الأناضول التركية للأنباء، نقلا عن فراس الدبس، مسؤول الإعلام بإدارة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن 182 مستوطنا قاموا صباح اليوم الخميس باقتحام المسجد الأقصى وسط حراسة جنود الاحتلال الإسرائيلي.

يذكر أن اقتحامات المستوطنين اليهود للمسجد الأقصى، تتم من خلال باب المغاربة بالجدار الغربي للأقصى، الخاضع لسيطرة شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وعادة ما يقوم المستوطنون باقتحام المسجد الأقصى خلال فترة الصباح أو فترة الظهيرة، على هيئة مجموعات.

من جهة أخرى، ما زال الفلسطينيون يواصلون رفضهم الدخول إلى المسجد الأقصى، عبر البوابات الإلكترونية التي وضعتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي، على مداخل المسجد الأقصى.

وتحسبا للتصعيد الميداني، الذي ينوي الفلسطينيون القيام به غدا الجمعة، نصرة للمسجد الأقصى، وللتنديد بالإجراءات والانتهاكات التي تمارسها إسرائيل بحق الأقصى، فإن سلطات الاحتلال، قررت نشر مزيد من جنودها في جميع أنحاء الضفة الغربية، وعند نقاط الإحتكاك.

ودفع الجيش الإسرائيلي بخمسة ألوية لتعزيز قواتهن وأصدر قرارا بإلغاء العطلات الأسبوعية في وحداته القتالية.

وتأتي هذه التطورات في ظل تصاعد حالة التوتر التي تشهدها البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة، على خلفية البوابات الإلكترونية التي وضعتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على مداخل الأقصى.

ورفض الفلسطينيون الدخول إلى الأقصى من خلال تلك البوابات، وقاموا بأداء الصلاة في الشوارع القريبة من المسجد الأقصى.

كما رفضت المرجعيات الإسلامية بالقدس الشريف، وضع تلك البوابات على مداخل المسجد الأقصى، داعية الفلسطينيين لأداء الصلاة في أقرب نقطة من المسجد الأقصى يتمكنون من الوصول إليها.

وشهد ليل أول أمس الثلاثاء، اشتباكات عنيفة بين قوات الاحتلال الإسرائيلي، وبين آلاف المصلين، ووقعت عدد من الإصابات، بينهم الشيخ عكرمة صبري، مفتي القدس السابق وخطيب المسجد الأقصى.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.