حركة حماس بالضفة الغربية تدعوا شباب الضفة لإرباك جنود الاحتلال عند نقاط التماس

عمر الديبه25 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
حركة حماس بالضفة الغربية تدعوا شباب الضفة لإرباك جنود الاحتلال عند نقاط التماس

دعت حركة حماس في الضفة الغربية المحتلة، إلى تدخل عاجل لكبح جماح الإجراءات التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي لتغيير معالم المسجد الأقصى، وفرض واقع جديد به.

وأكدت حركة حماس في تصريح صحفي على لسان حسام بدران، المتحدث باسم الحركة، تعقيبا الأحداث والتطورات المتسارعة التي تشهدها مدينة القدس، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تسعى لفرض واقع جديد، وتغيير معالم المسجد الأقصى.

وأوضح المتحدث باسم حركة حماس في الضفة الغربية، أن جرافات الاحتلال الإسرائيلي عمدت إلى إزالة الأشجار والأحجار في منطقة باب الأسباط، والتي كانت تشكل ممرات للمسجد الأقصى، مضيفا أن الاحتلال الإسرائيلي يستغل حالة ضعف الأمة الإسلامية، ولا يجد سوى المقدسيين المرابطين ليل نهار امام المسجد الأقصى، كعقبة أمامهم.

وقال المتحدث باسم حركة حماس “إن شباب القدس اليوم يقدمون أعظم التضحيات دفاعا عن كرامة ومقدسات الأمة كلها، وعلى شعبنا والأمة العربية والإسلامية نصرتهم بكل السبل والوسائل الممكنة، لأن الأقصى ملك للمسلمين جميعا، وتحريره واجب عليهم كذلك”.

ودعا المتحدث باسم حركة حماس شباب وفصائل المقاومة بالضفة الغربية التوجه إلى نقاط التماس، من أجل إرباك العدو الصهيوني في جميع المناطق، حتى لا يعطوا لهم الفرصة للإستفراد بأهل القدس، ولكي يرسلوا رسالة إلى العدو الصهيوني برفض أي واقع جديد في الأقصى.

وحذر المتحدث باسم حركة حماس، من مغبة التعاطي قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإزالة البوابات الإلكترونية من على مداخل الأقصى، وتثبيت كاميرات ذكية بدلا منها لمراقبة الأقصى، مشيرا إلى أن ذلك لا يعد سوى محاولة من سلطات الاحتلال لإمتصاص حالة الغضب العارمة التي تجتاح الشارعين الفلسطيني والإسلامي.

وأكد المتحدث باسم حركة حماس، على ضرورة استمرار الغضب والحراك في الشارع، حتى يتم إزالة كافة آثار الاحتلال الإسرائيلي عن المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس.

وكان إسماعيل هنية،رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، قد صرح الخميس الماضي إن حماس لن تسمح للاحتلال

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.