مئات الفلسطينيين يخرجون في شمال قطاع غزة لإبراز دعمهم للمسجد الأقصى والمقدسيين

عمر الديبه28 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
مئات الفلسطينيين يخرجون في شمال قطاع غزة لإبراز دعمهم للمسجد الأقصى والمقدسيين

خرج المئات من أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة المحاصر، اليوم الجمعة، في مسيرة دعت إليها حركة المقاومة الإسلامية حماس، لنصرة المسجد الأقصى الشريف بمدينة القدس المحتلة، وإعلان رفضهم وتنديدهم بالانتهاكات والإجراءات الإسرائيلية بحق المسجد الأقصى.

وردد الفلسطينيون المشاركون في المسيرة التي خرجت شمالي غزة، هتافات لنصرة المسجد الأقصى وداعمة للمرابطين فيه، منها على سبيل المثال “لبيك يا أقصى”، و”جيش محمد سوف يعود”.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، فتحي حمّاد، إن “النصر الذي حققه المقدسيون في القدس، ما هو إلا نصر ومعركة مصغرة لمعركة التحرير القادمة”.

وتابع عضو المكتب السياسي لحركة حماس خلال المؤتمر الذي عقد على هامش تلك المسيرة “هذا اليوم هو يوم غضب وثبات وتحد للاحتلال الإسرائيلي، ونحن قبلنا التحدي في كل المناطق الفلسطينية بقطاع غزة والضفة الغربية والقدس”.

وأشاد عضو المكتب السياسي لحركة حماس بـ “الإنجاز الذي حققه المقدسيون في معركتهم بالمسجد الأقصى بمدينة القدس رفضا للإجراءات الإسرائيلية فيه”.

وطالب عضو المكتب السياسي لحركة حماس، شعوب الأمتين الإسلامية والعربية بـ “مواصلة دعمهم للشعب الفلسطيني في معركته ضد إسرائيل، والضغط على حكوماتهم لاتخاذ مواقف جادة نصرة للأقصى”.

وقال حماد إن “إسرائيل ضعيفة، لذا علينا مواصلة الجهاد والعمل لدعم المرابطين والمرابطات بالأقصى لتحرير كامل القدس والأرض”.

ودعا عضو المكتب السياسي لحركة حماس، الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية إلى “إطلاق يد المقاومة في الضفة الغربية لدعم معركة الأقصى”.

يذكر أن مدينة القدس شهدت توترا في الأوضاع منذ الرابع عشر من شهر يوليو / تموز الجاري، على خلفية عملية القدس التي تمكن خلالها ثلاث شبان فلسطينيون من قتل جنديين إسرائيليين وإصابة ثالث بالقرب من بوابات الأقصى، قبل أن يستشهدوا على أيدي القوات الخاصة التابعة للشرطة الفلسطينية.

وأصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قرار بوضع بوابات إلكترونية على مداخل المسجد الأقصى، الأمر الذي قوبل برفض واحتجاج فلسطيني كبير، مما أجبر سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإزالة تلك البوابات، وتركيب كاميرات ذكية بدلا منها، الأمر الذي قوبل أيضا برفض من قبل المقدسيين وفلسطيني الداخل، وجميع أبناء الشعب الفلسطيني، مما أدى إلى إزالتها أيضا.

وأصر الفلسطينيون على فتح باب حطة، إحدى بوابات المسجد الأقصى، قبل انهاء اعتصامهم ورباطهم في الشوارع الجانبية للمسجد الأقصى، ودخل الفلسطينيون أمس الخميس، لأداء صلاة العصر داخل المسجد الأقصى، للمرة الأولى منذ الرابع عشر من الشهر الجاري، بعد فتح باب حطة، وإزالة البوابات الإلكترونية والكاميرات الذكية من مداخل بوابات المسجد الأقصى.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.