نائب الرئيس الأمريكي يزور أوروبا الشرقية لبث الطمأنينة في دول البلطيق

عمر الديبه30 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
نائب الرئيس الأمريكي يزور أوروبا الشرقية لبث الطمأنينة في دول البلطيق

يبدأ مايك بنس، نائب الرئيس الأميركي، اليوم الأحد، جولة في منطقة دول البلطيق، المحاذية لروسيا، حيث سيبدأ جولته بزيارة إستونيا قبل أن يقوم بزيارة إلى كل من جورجيا ومونتينيغرو، من أجل بث الطمأنينة للدول الثلاث.

ويبحث نائب الرئيس الأميركي، اليوم الأحد، مع يوري راتاس، رئيس وزراء إستونيا ملف أنظمة دفاع جوي أميركية، التي تطالب دول البلطيق الأعضاء في حلف شمال الأأطلنطي (الناتو) بنشرها على الحدود الشرقية لحلف الناتو.

كما يلتقي نائب الرئيس الأمريكي، غدا الاثنين، في تالين كيرستي كاليوليد رئيسة إستونيا، بالإضافة إلى داليا غريبوسكيت رئيسة ليتوانيا، وريموندس فيونيس، رئيس لاتفيا.

ويتفقد نائب الرئيس الأمريكي بعد ذلك، الجنود المشاركين ضمن الكتيبة التي ينشرها حلف الناتو في أوروبا الشرقية استجابة للمخاوف الناتجة عن النزاع الذي تشهده شرق أوكرانيا، وضم روسيا لشبه جزيرة القرم.

يذكر ان الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي يعارضون قيام روسيا بضم شبه جزيرة القرم إليها، مبدين عدم اعترافهم بالإجراء الروسي، وأن جزيرة القرم ما زالت تحت السيادة الأوكرانية، كما أبدت واشنطن وأوروبا انزاعجها من الدعم الروسي للإنفصاليين في شرق أوكرانيا.

وفرضت الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي عقوبات على روسيا، جراء موقفها من الأزمة الأوكرانية وجزيرة القرم.

ومن المفترض أن يشارك نائب الرئيس الأمريكي، الأربعاء المقبل، في قمة منظمة “الميثاق الادرياتيكي”، التي تجمع كلا من الولايات المتحدة الأمريكية ومونتينيغرو سنويا، فضلا عن أربع دول أخرى من تلك المنطقة، والتي تضم البوسنة والهرسك وكرواتيا ومقدونيا وألبانيا. كما تشارك كلا من كوسوفو وسلوفينيا وصربيا في تلك الاجتماعات بصفة المراقب، ومن المتوقع أن تحظى اجتماعات هذا العام بمشاركةعلى أعلى مستوى.

وتعمل منظمة “الميثاق الادرياتيكي”، التي أنشئت عام 2003، بإلتحضير من أجل انضمام اعضائها إلى حلف الناتو، الأمر الذي تحقق بالنسبة لكل من ألبانيا وكرواتيا ومونتينيغرو حتى الآن، ودولة سلوفينيا التي تشارك في المنظمة بصفة المراقب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.