قطر تقدم شكوى ضد السلطات المصرية إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن

عمر الديبه
اخبار عربية
عمر الديبه2 أغسطس 2017آخر تحديث : الأربعاء 2 أغسطس 2017 - 8:15 مساءً
قطر تقدم شكوى ضد السلطات المصرية إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن

تقدمت دولة قطر بشكوى إلى الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ومجلس الأمن الدولي، ضد السلطات المصرية، متهمة إياها بـ”استغلال عضويتها داخل المجلس لتحقيق أغراض سياسية خاصة”.

وقالت قطر إن الأغراض التي تسعى السلطات المصرية لتحقيقها من خلال عضويتها في مجلس الأمن “لا تمت بصلة لعمل مجلس الأمن ولجانه حيث تقوم القاهرة بتوجيه اتهامات ومزاعم لا أساس لها من الصحة ضد دولة قطر”.

وتم الكشف عن الشكوى القطرية، اليوم الأربعاء، والتي تقدمت بها الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، مندوبة قطر الدائمة لدى الأمم المتحدة، نهاية الشهر الماضي، في خطاب مكتوب تقدمت به قطر إلى مجلس الأمن.

وقالت قطر في شكواها بحسب الخطب الذي تم الكشف عنه، إن “مصر تستغل عضويتها في مجلس الأمن لتحقيق أغراض سياسية خاصة لا تمت بصلة لعمل المجلس ولجانه وتؤثر سلبا على سياقات عمل المجلس ودوره في حفظ السلم والأمن الدوليين”.

ووفق الخطاب القطري، فإنه “ترفض دولة قطر بشكل قاطع جميع تلك الاتهامات المصرية، التي أثبتت التقارير الدولية والمعلومات الاستخباراتية العالمية الموثوقة وذات المصداقية أنها مفبركة، فضلا عن أن الاتهامات تأتي في إطار الحملة المغرضة التي تستهدف دولة قطر والتي تعد مصر جزءًا منها”.

وأوضح قطر في شكواها أن ” استغلال مصر رئاسة لجنة مكافحة الإرهاب (بمجلس الأمن) بغرض تحقيق أهداف سياسية خاصة ومحاولة تصفية حسابات مع دول معينة، يقوض مصداقية وموضوعية هذه اللجان”.

وتابع دولة قطر في شكواها، أن ما تقوم مصر “يُشكِّلُ انتهاكاً صارخاً للسياقات المعمول بها في الأمم المتحدة وخاصة في مجلس الأمن، وذلك في تجاهل تام لولاية المجلس وجسامة المسؤولية التي يضطلع بها أعضاء المجلس في حفظ السلم والأمن الدوليين”.

وأكدت قطر في شكواها على ضرورة أن “يحذر مجلس الأمن من النتائج المترتبة على دعم النظام الحاكم في مصر لأطراف (لم يسمها) تعمل على تقويض الوفاق والاستقرار والحلول السياسية المتوافق عليها دوليا وفق قرارات المجلس”.

يذكر أن مصر قامت بقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، في الخامس من شهر يونيو / حزيران الماضي، بدعوى تمويل ودعم قطر للإرهاب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.