الاتحاد الأوروبي يبدى استعداده للرد على العقوبات الأمريكية الجديدة ضد روسيا حال ضرر مصالحه

الاتحاد الأوروبي يبدى استعداده للرد على العقوبات الأمريكية الجديدة ضد روسيا حال ضرر مصالحه

عمر الديبه
اخبار عالمية

أعلن الاتحاد الأوروبي عن استعداده للرد خلال أيام بالمثل، على العقوبات الجديدة المفروضة على موسكو، من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، منذ الأربعاء الماضي، وذلك “حال أضرت بالمصالح الاقتصادية الأوروبية“.

وجاء إعلان الاتحاد الأوروبي، من خلال البيان الذي أصدره، جان-كلود يونكر، رئيس المفوضية الأوروبية، عقب المرسوم الذي أصدره دونالد ترامب، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، الأربعاء الماضي، والذي يقضي بفرض عقوبات جديدة على روسيا

وقال بيان رئيس المفوضية الأوروبية “بعدما وقع ترامب فرض عقوبات أمريكية أشد على روسيا، أعرب رئيس المفوضية جان-كلود يونكر عن رضاه المبدئي عن تخفيف القرار بعدما أعرب الاتحاد الاوروبي عن مخاوفه“.

وتابع رئيس المفوضية الأوروبية في بيانه “علينا الدفاع عن مصالحنا الاقتصادية أمام الولايات المتحدة، ونحن جاهزون وعازمون على ذلك، وسنرد بالمثل على العقوبات الأمريكية الجديدة ضد روسيا إذا أضرت بمصالح أوروبا الاقتصادية“.

وكان رئيس المفوضية الأوروبية، قد أعلن في وقت سابق بالتزامن مع مناقشة مشروع العقوبات الجديدة، المفروضة على روسيا “قد تؤدي إلى نتائج من شأنها التأثير على أمن الطاقة في أوروبا.

وتستهدف العقوبات الأمريكية الجديدة على روسيا عدد من القطاعات مثل الصناعات الدفاعية، والاستخبارات، والشحن والسكك الحديدية في روسيا، والتعدين، بالإضافة إلى فرض قيود على التعامل مع عدد من البنوك وشركات الطاقة الروسية.

وكان مجلس الشيوخ الأمريكي قد أقر في السابع والعشرين من شهر يوليو / تموز الماضي، مشروع قانون ينص على توسيع العقوبات ضد موسكو وطهران وبيونج يانج، بأغلبية أعضائه.

يذكر ان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد وعد في أكثر من مناسبة بتحسين العلاقات بين موسكو وواشنطن، في ظل الأخبار المتداولة عن وجود اتصالات بين ترامب والنظام الروسي قبيل تنصيه، فضلا عن التحقيقات التي تجريها واشنطن حول التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية، وعلاقة حملة ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية بروسيا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.