وزير خارجية روسيا يلتقي بنظيره الأمريكي على هامش قمة “آسيان” ويدعو موسكو وواشنطن للتعاون

عمر الديبه
اخبار عالمية
عمر الديبه6 أغسطس 2017آخر تحديث : الأحد 6 أغسطس 2017 - 7:10 مساءً
وزير خارجية روسيا يلتقي بنظيره الأمريكي على هامش قمة “آسيان” ويدعو موسكو وواشنطن للتعاون

قال سيرغي لافروف، وزير خارجية روسيا، اليوم الأحد، إن الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا بحاجة للتعاون في مجال الأمن الإلكتروني.

وجاء تصريح وزير الخارجية الروسي، عقب اللقاء الذي جمعه بنظيره الأمريكي، ريكس تيلرسون، على هامش اجتماعات قمة “آسيان”، التي تستضيفها العاصمة الفلبينية مانيلا.

وكانت قمة “آسيان” قد انطلقت منذ أمس السبت، وتستمر لمدة يومين.

وأضاف وزير لخارجية الروسي، “ناقشنا التعاون بيننا في أمور مختلفة، وذكّرت وزير الخارجية الأمريكي بالتفاهمات، التي توصل إليها الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والأمريكي دونالد ترامب، على هامش قمة هامبورغ في ألمانيا، بضرورة إقامة تعاون في مجال الأمن السيبراني (الإلكتروني)”.

وتابع وزير الخارجية الروسي، أن “أزمة كوريا الشمالية، والمشكلة النووية في شبه الجزيرة الكورية كانت ضمن القضايا الرئيسية التي تناولها الاجتماع”.

وأشار وزير خارجية روسيا إلى أن “التواصل بين خارجية روسيا والولايات المتحدة الأمريكية في مجال الأمن الإلكتروني، سيكون أمرًا نافعًا“.

وجاء اللقاء الذي جمع بين وزيري خارجية الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، هو الأول من نوعه، عقب العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن على روسيا.

وقبيل اللقاءات المقررة اليوم، زار وزير خارجية الولايات المتحدة، المقبرة الأمريكية في مانيلا، لتكريم نحو سبعة عشر ألف جندي فلبيني وامريكي، قتلوا خلال الحرب العالمية الثانية.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد وقع الأربعاء الماضي، على مرسوم أقره مجلس الشيوخ الأمريكي، بفرض عقوبات جديدة على روسيا وإيران وكوريا الشمالية.

واستهدفت قائمة العقوبات الأمريكية الجديدة ضد موسكو، عدد من القطاعات الحيوية، منها الصناعات الدفاعية، والتعدين، والاستخبارات، والشحن والسكك الحديدية، بالإضافة على فرض قيود على التعامل نع البنوك وشركات الطاقة الروسية.

وكان مجلس الشيوخ الأمريكي، قد اقر في السابع والعشرين من شهر يوليو/ تموز الماضي، بأغلبية أعضائه، مشروع قانون لفرض مزيد من العقوبات ضد روسيا وكوريا الشمالية وإيران.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.