الخارجية الإيرانية تندد بقرار الولايات المتحدة الأمريكية المتعلق بالقدس

عمر الديبه
اخبار عالمية
عمر الديبه7 ديسمبر 2017آخر تحديث : الخميس 7 ديسمبر 2017 - 5:12 مساءً
الخارجية الإيرانية تندد بقرار الولايات المتحدة الأمريكية المتعلق بالقدس

أصدرت وزارة الخارجية الإيرانية بيانا للتنديد بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المتعلق بالإعتراف الأمريكي بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، معتبرة أن هذا الاعتراف الأميركي يمثل انتهاكا صارخل للقوانين والقرارات الدولية.

وقالت الخارجية الإيرانية في بيانها الصادر اليوم الخميس، السابع من ديسمبر / كانون الأول الجاري، أن مدينة القدس جزء لا يتجزأ من الدولة الفلسطينية، كما أن مدينة القدس تضم المسجد الأقصى الشريف، والذي كان القبلة الأولى للمسلمين، وأحد المساجد المقدسة التي يشد إليها الرحال، والتي تحظي بتقدير ومكانة عظيمة في قلوب المسلمين.

وبحسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا” التي نشرت بيان الخارجية الإيرانية، فإن إيران أكدت على أن الانحياز الأمريكي للاحتلال الإسرائيلي، وحرمان أبناء الشعب الفلسطيني من حقوقه الأصيلة في تشكيل دولة لهم وعاصمتها مدينة القدس الشريف، تعبر أهم الأسباب المؤدية لزعزمة الاستقرار والأمن في منطقة الشرق الأوسط.

وأشارت الخارجية الإيرانية في بيانها، إلى أن الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، هو أمر استفزازي وغير معقول، مضيفة ان هذا القرار من شانه أن يعوق تحقيق الاستقرار والسلام في الشرق الأوسط.

ووصفت الخارجية الإيرانية القرار بأنه يفضح نوايا الإدارة الأمريكية السيئة.

وبالتزامن مع بيان الخارجية الإيرانية، قال حميد أبو طالب، مستشار الرئيس الإيراني، أن على حكام العالمين العربي والإسلامي إما أن يتخذوا خطوات استراتيجية لمواجهة القرار الأمريكي حيال القدس، أوة القبول بمذلة تاريخية.

ووصف مستشار الرئيس الإيراني، أن قرار الرئيس الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، يعتبر انهاكا سافرت للقرارات الدولية، وتطورا كبيرا في المعادلات الاستراتيجية في منطقة الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن الشرق الأوسط على حافة تغيير استراتيجي.

كما صرح العميد مسعود جزائري، كبير المتحدثين باسم القوات المسلحة الإيرانية، أن الكيان الإسرائيلي مغتصب الأرض فلسطين، مشيرا إلى أن إسرائيل لن ترى الأمان أبدا، وانه ليس أمام الإسرائيليين إلا مغادرة البلاد التي اغتصبوها أو الفناء.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.