مرض الكوليرا يحصد مزيد من أرواح اليمنيين بحسب تقرير جديد لمنظمة الصحة العالمية

عمر الديبه19 أغسطس 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
مرض الكوليرا يحصد مزيد من أرواح اليمنيين بحسب تقرير جديد لمنظمة الصحة العالمية

كشفت منظمة الصحة العالمية، اليوم السبت، عن تسجيلها لوفاة نحو 22 حالة جديدة في اليمن، نتيجة إصابتهم بمرض الكوليرا في اليمن، خلال الخمسة ايام الماضية، ليصل بذلك إجمالي أعداد الوفيات الناجمة عن الإصابة بالكوليرا منذ 27 من شهر أبريل / نيسان الماضي، إلى 1997 حالة.

وأصدرت منظمة الصحة العالمية تقريرا أوضحت فيه، أنه “تم تسجيل 527 ألف و470 حالة يشتبه إصابتها بوباء الكوليرا في اليمن، منذ 27 أبريل، مع تسجيل 1997 حالة وفاة، بزيادة 22 حالة وفاة عن يوم الإثنين الماضي، و24 ألف حالة إصابة”.

وأضافت منظمة الصحة العالمية في تقريرها أن “مدينة صنعاء ومحافظة الحديدة (الواقعة غربي اليمن)، ما تزالا من أكثر المحافظات انتشارا لحالات الإصابات بالوباء، حيث سجلت كل منها أكثر من 62 ألف حالة إصابة”.

وأوضح تقرير منظمة الصحة العالمية أن “محافظة حجة (الواقعة شمالي غرب اليمن)، سجلت أعلى عدد من الوفيات بواقع 381 حالة، خلال الفترة نفسها”.

وأشارت منظمة الصحة العالمية في تقريرها إلى أن “محافظة سقطرى (الواقعة جنوبي شرق اليمن) هي الوحيدة التي لم تشهد حتى اليوم أي انتشار للوباء”.

وكانت منظمة الصحة العالمية، قد أعلنت الإثنين الماضي، عن تسجيلها لنحو نصف مليون وثلاثة آلاف شخص داخل الأراضي اليمنية يشتبه في إصابتهم بمرض الكوليرا، مع تسجيل نحو 1975 حالة وفاة.

الجدير بالذكر أن مرض “الكوليرا” يسبب إسهالاً حادًا، يؤدي إلى وفاة المريض خلال وقت قصير، حال عدم تلقيه العلاج اللازم، كما أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات، ويعانون من سؤ التغذية، هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.

وتشهد اليمن معارك واشتباكات مسلحة منذ خريف عام 2014، بين قوات الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية اليمنية المدعومتين من قبل التحالف العربي لعودة الشرعية في اليمن، بقيادة المملكة العربية السعودية من جهة، وبين ميليشيات الحوثي وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، والتي استولت على العاصمة اليمنية صنعاء بقوة السلاح.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.