الرئيس الفنزويلي يعلن استعداد بلاده للتصدي للغزو الأمريكي المحتمل ضدها

عمر الديبه
اخبار عالمية
عمر الديبه23 أغسطس 2017آخر تحديث : الأربعاء 23 أغسطس 2017 - 1:08 مساءً
الرئيس الفنزويلي يعلن استعداد بلاده للتصدي للغزو الأمريكي المحتمل ضدها

قال نيكولاس مادورو،رئيس فنزويلا إن “هناك تهديد بتدخل عسكري أمريكي محتمل في بلادنا، وثمة حملة دعائية سيئة تسعى لإضفاء الشرعية عليه، لكننا ملزمون بالتصدي له”.

وجاءت تصريحات الرئيس الفنزويلي، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس الثلاثاء، من فنزويلا، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، باستخدام القمر الصناعي، مع عدد من الصحفيين من مختلف دول العالم.

وتطرق الرئيس الفنزويلي في تصريحاته إلى آخر التطورات السياسية التي تشهدها بلاده، على خلفية احتجاجات المعارضة الفنزويلية والمستمرة منذ شهر أبريل / نيسان الماضي، حيث يواجه الرئيس الفنزويلي اتهامات من قبل المعارضة بـ”السعي للتشبث بالسلطة”.

وشدد مادورو خلال المؤتمر الصحفي، على أن فنزويلا “لا تمتلك أية مخططات استعمارية، ولا ترغب في قصف أي بلد”، مشيرا إلى أن “كل ما نريد تحقيقه في أمريكا اللاتينية، هو ضمان الحرية للجميع”.

ولفت الرئيس الفنزويلي إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية وكولومبيا، تعملا على إظهار أن المسائل الداخلية في فنزويلا، كأنها شأن داخلي يتعلق بهما، مضيفا “هم يريدون بتلك الحملات الدعائية إركاع فنزويلا، أمام القوى الاستعمارية بقيادة الولايات المتحدة”.

وقال الرئيس الفنزويلي أنه كان قد أرسل رسالة إلى دونالد ترامب، فور تنصيبه كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، في شهر يناير / كانون ثان الماضي، مشيرا إلى أنها “كانت تحمل أهمية كبيرة من حيث ما ينبغي تأسيسه من حوار وتفاهم بين البلدين”.

وتابع الرئيس الفنزويلي بقوله “ورغم مساعينا لإقامة علاقات مبنية على الاحترام مع كل دول العالم، إذا بالولايات المتحدة، وأوروبا، يفرضون وصاياهم علينا”.

وأضاف الرئيس الفنزويلي قائلا “من يحاولون وصفي بالديكتاتور، يتعمدون نسيان حقيقة مفادها أن هذه البلاد شهدت انتخابات لـ21 مرة على مدر 18 عامًا”.

وتشهد فنزويلا احتجاجات متواصلة منذ نحو أربعة اشهر، ضد الرئيس الفنزويلي، قُتل خلالها أكثر من نحو 110 أشخاص.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.