تيريزا ماي تعقد لقاءات هامة اليوم الإثنين لوضع اللمسات النهائية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

عمر الديبه
اخبار عالمية
عمر الديبه4 ديسمبر 2017آخر تحديث : الإثنين 4 ديسمبر 2017 - 1:22 مساءً
تيريزا ماي تعقد لقاءات هامة اليوم الإثنين لوضع اللمسات النهائية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

يلتقي اليوم الإثنين في بروكسل كلا من تيريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية، وجان كلود يونكر، رئيس المفوضية الأوروبية، على غداء عمل حاسم، في محاولة من رئيسة الوزراء البريطانية لإقناع القادة الأوروبيين على بدء المفاوضات التجارية التي تصر عليها بريطانيا، بعد إقرار اتفاقية بريكسيت.

وتسعى رئيسة الوزراء البريطانية خلال هذا اللقاء لوضع اللمسات النهائية، على الاتفاق المبدئي المتعلق بانفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، والذي من المفترض أن يكتمل بنهاية شهر مارس / آذار عام 2019.

كما يشارك في غداء العمل الذي يجمع تيريزا ماي برئيس المفوضية الأوروبية، ميشال بارنييه، كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي لاتفاقية بريكسيت، والذي سيقدم الأربعاء المقبل تقييمه النهائي بخصوص الاتفاقية عقب مناقشته مع المفوضين الأوروبيين.

وبحسب ما أعلنته رئاسة الحكومة البريطانية، فإن تيريزا ماي ستعقد اجتماعا آخرا مع دونالد توسك، رئيس المجلس الأوروبي.

يذكر أن متحدث بريطاني قد صرح مساء أمس الأحد، أن اللقاءات التي ستعقدها تيريزا ماي اليوم الإثنين، تمثل مرحلة مهمة في المفاوضات الأوروبية حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، خلال القمة الأوروبية التي ستعقد خلال شهر ديسمبر / كانون أول الجاري.

وأشار المتحدث البريطاني أن بريطانيا أجرت مفاوضات مع شركائها الأوروبيين خلال عطلة نهاية الأسبوع.

بدوره أوضح دبلوماسي بريطاني أمس الأحد، أن إنجاز الاتفاق حول خروج بريطانيا يعد أمرا صعبا، مستدركا أنه يمكن إقرار هذا الاتفاق شرط أن يكون البريطانيين منطقيين، مشيرا إلى وجود عدد من النقاط التي يجب مناقشتها في القضايا الثلاث التي تشكل أولوية مطلقة لدى الاتحاد الأوروبي.

وتعد التسوية المالية لخروج لندن من الاتحاد الأوروبي، ومصير المغتربين الأوروبيين في بريطانيا، ومستقبل حدود إيرلندا الشمالية، هي الملفات الثلاثة التي تمثل أهمية كبيرة لدى الاتحاد الأوروبي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.