مجلس الأمن الدولي يعقد الثلاثاء جلسة مفتوحة لبحث آخر التطورات التي تشهدها الساحة اليمنية

عمر الديبه
اخبار عربية
عمر الديبه4 ديسمبر 2017آخر تحديث : الإثنين 4 ديسمبر 2017 - 11:32 مساءً
مجلس الأمن الدولي يعقد الثلاثاء جلسة مفتوحة لبحث آخر التطورات التي تشهدها الساحة اليمنية

ألقت الأحداث على الساحة اليمنية بظلالها على مجلس الأمن الدولي، الذي يعقد غدا الثلاثاء جلسة مفتوحة لبحث آخر تطورات الشأن اليمني، في أعقاب مقتل الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، اليوم الإثنين الموافق الرابع من شهر ديسمبر / كانون أول الجاري، على أيدي ميليشيات الحوثي.

وجاء الإعلان عن تلك الجلسة على لسان اسيفان دوغريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، خلال لقاءه بعدد من الصحفيين، في مقر المنظمة الأممية في نيويورك.

وجدد المتحدث الرسمي باسم الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، الدعوات الأممية لجميع أطراف الأزمة اليمنية لحماية المدنيين، والسماح بإيصال المساعدات الإنسانية إلى أبناء الشعب اليمني.

وحذر المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة من استمرار إغلاق المجال الجوي أمام رحلات الإغاثة الإنسانية التي تقوم بها الأمم المتحدة، مشيرا إلى الحاجة الملحة والضرورية للوصول الفوري والمستدام للمساعدات الإنسانية.

وأعرب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة عن انزعاج المنظمة الأممية من التطورات على الساحة اليمنية، المتمثلة في الاشتباكات العنيفة المندلعة في العاصمة اليمنية صنعاء والمحافظات المحيطة بها، فضلا عن الغارات الجوية التي تقوم بها طائرات التحالف العربي، مشيرا إلى التقارير التي تتحدث عن مصرع نحو 100 شخص، وإصابة المئات.

وأضاف دوغاريك، أن الهجمات التي تستهدف المدنيين والبنى التحتية بشكل متعمد، تمثل انتهاكات واضحة للقانون الدولي، وقد تعتبر جرائم حرب.

ومن المقرر أن يستمع ممثلو الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، لإفادة من قبل إسماعيل ولد الشيخ أحمد، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، حول آخر التطورات التي تشهدها الساحة اليمنية.

يذكر أن ميليشيات الحوثي قد أعلنت عن مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، فيما صرح مصدر بحزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه صالح، أن ميليشيات الحوثي استوقفت موكب صالح قرب العاصمة اليمنية، خلال توجه إلى مديرية سنحان، مسقط رأسه، وأعدمته رميا بالرصاص.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.