وزارة الدفاع الفرنسية تحبط نحو 24 ألف هجوم إلكتروني عليها خلال 2016

عمر الديبه
اخبار عالمية
عمر الديبه8 يناير 2017آخر تحديث : الأحد 8 يناير 2017 - 4:07 مساءً
وزارة الدفاع الفرنسية تحبط نحو 24 ألف هجوم إلكتروني عليها خلال 2016

أعلن “جان ايف لودريان” وزير الدفاع الفرنسي عن نجاح الأنظمة الأمنية الفرنسية في احباط نحو 24ألف هجوم إلكتروني خارجي تعرضت له وزارة الدفاع الفرنسية خلال العام الماضي.

وقال لودريان خلال مقابلته مع صحيفة “جورنال دو ديمانش” الفرنسية أن التهديد المعلوماتي بات منذ تسلمه منصبه كوزير للدفاع الفرنسي عام 2012 بات تهديدا رئيسيا لوزارة الدفاع و للأدواته العسكرية.

ووصف لودريان الهجمات الإلكترونية التي تعرضت لها الولايات المتحدة الأمريكية، خلال إنتخابات الرئاسة الأمريكية وقامت أجهزة الإستخبارات الأمريكية بتوجيه الإتهام لروسيا، أنه تدخل غير مقبول، حال قيام أي دولة به.

وقال لودريان أنه لا يستبعد تعرض فرنسا لمثل هذه العمليات التي تسعى لبلبلة الإنتخابات الفرنسة المزمع عقدها خلال شهري أبريل / نيسان ومايو / أيار من العام الجاري.

وأشار لودريان أن الهجمات المعلوماتية التي تتعرض لها فرنسا تتضاعف كل عام، مؤكدا على إحباط الأجهزة الأمنيىة الفرنسية لنحو 24 ألف هجوم إلكتروني خلال عام 2016 المنصرم، تتضمن محاولات للنيل من صورة وزارة الدفاع الفرنسية ، ومحاولات للتشويش على أنظمة طائرات فرنسا المسيرة ، مع تعرض أهداف استراتيجية لهجوم معلوماتي.

واضاف لودريال خلال حديثه للصحيفة، أن فرنسا تحتفظ لنفسها بحق الرد بكافة الوسائل المناسبة لها، باستخدام وسائل تقليدية أو من خلال المنظومة المعلوماتية التي تمتلكها فرنسا، وأن حجم الرد الفرنسي يتوقف على تأثير ذلك الهجوم.

وقدم لودريال مبادرة للسلطة الفرنسية لتشكيل قيادة للعمليات المعلوماتية، وتقوم فرنسا حاليا بإنشائها تحت مسمى “سايبر كوم” والتي ستكون خاضعة لقيادة الأركان الفرنسية، وأنها سيكون لها هيئة أركان بحلول عام 2019، وستضم تحتها نحو 2600 مقاتل رقمي، بحسب تصريحات لودريان

يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية قامت بفرض عقوبات على روسيا وطرد دبلوماسيين روس من أمريكا، على خلفية اتهام واشنطن لروسيا بتنفيذ عمليات قرصنة إلكترونية خلال الإنتخابات الرئاسية الأخيرة في الولايات المتحدة الأمريكية لدعم المرشح الجمهوري حينها دونالد ترامب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.