داعش يتبنى تفجيرا استهدف مدينة الصدر العراقية

عمر الديبه8 يناير 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
داعش يتبنى تفجيرا استهدف مدينة الصدر العراقية

تنظيم الدولة الإسلامية داعش يتبنى تفجيرا استهدف مدينة الصدر العراقية، وأسفر الإنفجار عن مقتل 14 شخصا وإصابة نحو خمسين آخرين بجراح بحسب ما صرحت به مصادر أمنية عراقية.

وأضافت المصادر الأمنية أنه تم استهداف سوق جميلة للمواد الغذائية والخضروات والفواكه بمدينة الصدر الواقعة شرق العاصمة العراقية بغداد، من خلال انتحاري قام بتفجير شاحنة مفخخة عند مدخل السوق، الذي غالبا ما يكون مكتظا بالباعة والمستهلكين في معظم الأوقات.

وأشارت المصادر الأمنية إلى حدوث دمار كبير نتيجة هذا الهجوم، فيما قامت الأجهزة الأمنية بإغلاق الطرق المؤدية إلى مكان الإنفجار تحسبا لوجود عمليات انتحارية أخرى، كما هرعت سيارات الإطفاء ةالإسعاف إلى مكان الهجوم.

من جانبه قال العميد “سعد معن” المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد أن أحد الجنود لاحظ السيارة التي يقودها الانتحاري وقام بإطلاق النار عليه، ورد الانتحاري بتفجير السيارة التي يقودها وهو بدخلها.

كما أعلنت وسائل إعلام أن الأنتحاري الذي كان يقود الشاحنة رفض الامتثال لأوامر أفراد الشرطة بالتوقف عند أحد بوابات السوق، مما اضطر أفراد الشرطة العراقية لإطلاق النار عليه، بعدها قام الانتحاري بتفجير السيارة التي يقودها.

وأضافت وسائل الإعلام أن سوق جميلة غالبا ما يكون مكتظا بالمواطنين، وأن المباني المتواجدة بهذا المكان قديمة ويسهل إنهيارها، وأن استهداف سوق جميلة باشاحنة المفخخة يهدف إلى وقوع أعداد كبيرة من القتلى.

نم جانبها، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية من خلال بيان له على الانترنت، مسؤوليته عن هذا الهجوم، وتحدث البيان عن نجاح التنظيم في استهداف تجمعا للشيعة باستخدام سيارة مفخخة في منطقة علوة جميلة الواقعة شرق العاصمة العراقية بغداد.

من جهة أخرى، أفادت مصادر بالجيش العراقي بسقوط ثمانية قتلى من قوات الجيش العراقي والحشد العشائري وأصيب نحو تسعة آخرين في منطقة الصكرة غرب الأنبار نتيجة اشتباكات بين الجيش العراقي وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.