الأسد يجدد قصفه لوادي بردى أثناء عمل فرق الصيانة بنبع المياه

عمر الديبه14 يناير 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الأسد يجدد قصفه لوادي بردى أثناء عمل فرق الصيانة بنبع المياه

على الرغم من اتفاق الهدنة المبرم بين المعارضة السورية المسلحة في وادي بردى وبين النظام السوري، جددت قوات نظام الأسد لقصفها لمناطق وادي بردى مساء أمس الجمعة، وتسبب القصف التي تعرضت له وادي بردى في توقف فرق الصيانة التابعة لمؤسسة دمشق للمياه عن إصلاح نبع عين الفيجة.

وأعلنت شبكة الجزيرة الإخبارية نقلا عن مصادرها، أن قوات الأسد قصفت وادي بردى مرتين متتاليتن عقب الوصول لاتفاق هدنة مع المعارضة السورية في المنطقة، وأشارت المصادر إلى حدوث اشتباكات بين قوات النظام السوري وميليشيات حزب الله المواية لها وبين المعارضة السورية المسلحة، مضيفة أن فرق الصيانة التابعة لمؤسسة مياه دمشق توقفت عن أعمال الصيانة بنبع المياه في عين الفيجة.

وكانت مصادر بالمعارضة السورية المسلحة قد أعلنت مساء أمس الجمعة عن توصلها لاتفاق هدنة مع نظام الأسد في مناطق وادي بردى، وأضافت المصادر أن فرق الصيانة التابعة لمؤسسة دمشق للمياه دخلت إلى منطقة وادي بردى لإصلاح مضخات نبع المياه في عين الفيجة، مع تواصل قصف طائرات النظام السوري لعدة مناطق في إدلب وحماة.

ونقل التلفزيون التابع للنظام السوري تصريحا لمحافظ ريف دمشق علاء إبراهيم عن انتهاء العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات النظام السوري في مناطق وادي بردى.

بالمقابل، أعلنت الهيئة الإعلامية في وادي بردى، عن وصول فرق الصيانة التابعة لمؤسسة دمشق للمياه مساء اليوم الجمعة إلى نبع عين الفيجة لإجراء عمليات الصيانة اللازمة لنبع المياه، ويأتي دخول فرق الصيانة إلى عين الفيجة في إطار اتفاق الهدنة المبرم بين النظام السوري و المعارضة السورية، ويتضمن الاتفاق عودة أهالي عين الفيجة وبسيمة وهريرة وإفرة إلى قراهم، وخروج من لا يقبل بالتسوية مع نظام الأسد إلى ريف إدلب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.