تواصل عمليات التحقيق حول هجوم برلين مع حملة إعتقالات بتونس وألمانيا

عمر الديبه24 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
تواصل عمليات التحقيق حول هجوم برلين مع حملة إعتقالات بتونس وألمانيا

أكدت وزارة الداخلية التونسية اليوم السبت، على توقيفها لخلية جهادية مرتبطة بأنيس العامري المشتبه به الرئيسي في هجوم برلين، والذي أعلنت الداخلية الإيطالية مقتله أمس الجمعة في تبادل لإطلاق نار مع الشرطة الإيطالية بشمال إيطاليا، فيما تتواصل ألمانيا مع فرنسا وإيطاليا لكشف ملابسات الحادث.

وأعلنت الداخلية التونسية أن تلك الخلية تتكون من ثلاثة أشخاص، وتتراوح أعمارهم ما بين 18 و 27 عاما، وأن من بين هؤلاء الأشخاص ابن شقيقة العامري، الذي أكد على أن خاله أنيس العامري كان أميرا لمجموعة جهادية تسمى مجموعة أبو الولاءفي ألمانيا، وأن العامري أرسل له أموالا للإلتحاق به في ألمانيا والإنضمام لتلك المجموعة.

واشار ابن شقيقة العامري أنه كان يتواصل مع خاله عن طريق تطبيق تيلجرام الذي يعتبر تطبيقا مشفرا وسريا للإفلات من المراقبة الأمنية.

من جهة أخرى قامت القوات الخاصة في الشرطة الألمانية بإعتقال شخصين أمس الجمعة يعتقد أن لهما صلة بالتخطيط لتنفيذ إعتداءات على سوق تجاري بمدينة أوبرهاوزن والواقعة في الغرب الألماني، دون أن تشير الشرطة إلى وجود علاقة بين الشخصين المعتقلين وهجمات برلين.

وأشارت الشرطة الألمانية أن الشخصين شقيقان أحدهما يبلغ من العمر 28 عاما والآخر يبلغ 31 عاما ، وأنهما من مواليد كوسوفو.

كما أعلن حان مارك فالكون اليوم السبت عن وجود تواصل يومي مع الأجهزة الألمانية والإيطالية بشأن أعمال التحقيقات الخاصة بهجوم برلين

وكانت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل قد أعلنت في تصريحات للصحف الألمانية حول إعلان إيطاليا مقتل أنيس العامري، المشتبه به في قيادة الشاحنة التي استخدمت في تنفيذ الهجوم، أن ألمانيا ستحاسب أي متهم متورط بمساعدة العامري في تنفيذ الهجوم، مشيرة إلى تواصل التحقيقات لكشف ملابسات الحادث، وأن الأمن الألماني لن يهدأ حتى يتم الكشف عن ملابسات الهجوم، وكل من ساعد العامري في تنفيذ الهجوم أو من وفر له الحماية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.