ترامب ينوي غلق مؤسسته الخيرية لتجنب تضارب المصالح

عمر الديبه25 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
ترامب ينوي غلق مؤسسته الخيرية لتجنب تضارب المصالح

أشار دونالد ترامب الرئيس الأمريكي المنتخب إلى نيته الساعية إلى غلق مؤسسته الخيرية، وزعم ترامب أن قرار غلق المؤسسة الخيرية يأتي تجنبا لتضارب المصالح، حسب تعبيره.

ونشر ترامب بيانا أمس السبت أعلن فيه أنه كلف مجلسه الإستشاري باتخاذ الخطوات الواجبة لغلق المؤسسة الخيرية، وذلك لتجنب الخلط بين مهامه كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية وبين أنشطته كرجل أعمال.

وأضاف البيان أن ترامب قرر مواصلة أعماله وأنشطته الخيرية بطرق أخرى، تجنبا لأي تضارب مع دوره كرئيس لأمريكا.

وكان ترامب  الملقب بعملاق العقارات في نيويورك،قد تعرض لضغوط متزايدة لوضع حد لتضارب المصالح المحتمل بين أعماله التجارية حول العالم والأعمال الخيرية التي تقوم بها مؤسسته الخيرية وبين دوره كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، وذلك قبل أقل من أربع اسابيع فقط على تولي ترامب مهامه وتنصيبه كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية خلفا للرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما في العشرين من يناير / كانون الثاني المقبل.

يذكر أن إريك شنايدرمان المدعي العام الأمريكي في ولاية نيويورك قد أصدر أمرا في أكتوبر / تشرين الأول الماضي، أمر فيه مؤسسة ترامب للأعمال الخيرية بالتوقف عن جمع التبرعات، وأضاف شنايدرمان أن مؤسسة ترامب للأعمال الخيرية قامت بانتهاك قانون ولاية نيويورك، والذي يمنع المؤسسات الخيرية من جمع وتلقي التبرعات الخارجية إلا بعد التسجيل في مكتب تابع للولاية.

يأتي هذا فيما أعلنت إيمي سبيتالنيك المتحدثة باسم مكتب المدعي العام الأمريكي في ولاية نيويورك أمس السبت، أنه لا يمكن لترامب غلق مؤسسته  للأعمال الخيرية إلا بعد انتهاء التحقيقات، وأضافت سبيتالنيك أن مؤسسة ترامب للأعمال الخيرية لا زالت خاضعة لأعمال التحقيقات حول تجميعها لتبرعات خارجية من قبل مكتب المدعي العام ولا يمكن حلها قانونيا لحين إستكمال التحقيقات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.