معارك عنيفة بين القوات العراقية ومقاتلي تنظيم الدولة في أحياء شرق الموصل

عمر الديبه26 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
معارك عنيفة بين القوات العراقية ومقاتلي تنظيم الدولة في أحياء شرق الموصل

أعلنت مصادر عراقية عن وقوع سبعة قتلى من القوات العراقية خلال معارك عنيفة بين القوات العراقية ومقاتلي تنظيم الدولة في أحياء شرق الموصل، بينما أسفرت الغارات الجوية التي يقوم بها التحالف الدولي على أحياء غرب الموصل عن سقوط عشرات الضحايا والمصابين المدنيين.

وأشار العميد مهند نور الدين القائد بقوات الرد السريع العراقية خلال حديثه لوكالة الأناضول الإخبارية التركية إلى قيام تنظيم الدولة بشن هجوما انتحاريا من خلال سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدف القوات العراقية المتواجدة بحي التأميم في مدينة الموصل، والذي تم استعادته مؤخرا من أيدي مقاتلي تنظيم الدولة، وأعقب الهجوم الإنتحاري تقدم لمقاتلي تنظيم الدولة أدى إلى مقتل سبعة جنود عراقيين وإصابة آخرين، بينما فشل التنظيم في إقتحام حي التأميم.

وأضاف نور الدين أن القوات العراقية المدعومة من طيران التحالف الدولي ما زالت تسيطر على حي التأميم وجميع الأحياء المستعادة بشكل كامل.

من جانبه أعلن محمد جواد الرائد بالفرقة التاسعة بالقوات العراقية خلال تصريحه لوكالة الأناضول، عن نجاح القوات العراقية في التقدم باتجاه أحياء سومر والسلام ودوميز الواقعة  جنوب شرق الموصل في محاولات لإعادة السيطرة عليها.

وأوضح جواد أن تنظيم الدولة يبدي مقاومة شديدة خلال المعارك الجارية، معتمدا على المواجهات المباشرة مع القوات العراقية، مما أدى إلى تراجع القوات العراقية خشية استهدافها بالسيارات المفخخة والعبوات الناسفة.

.من جهة أخرى، أكد النائب العراقي زاهد الخاتوني عن محافظة نينوى، أن طائرة حربية لم تحدد هويتها بعد، قامت أمس الأحد باستهداف سوق الصناعة في بلدة البعاج الواقعة على بعد 140 كيلومترا عرب الموصل، وأسفر القصف على السوق المكتظ بالمدنيين عن سقوط نحو عشرون قتيلا من المدنيين بينهم أطفال وإصابة نحو 55 آخرين.

لكن مصادر طبية عراقية رجحت أن يكون أعداد القتلى المدنيين أكبر من هذا العدد بكثير.

يذكر أن الحملة العسكرية التي تشنها القوات العراقية على مدينة الموصل بدعم من ميليشيات الحشد الشعبي الشيعي والحشد العشائري السني وبمشاركة طيران التحالف الدولي، والتي تهدف لإعادة السيطرة على مدينة الموصل من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية قد دخلت شهرها الثالث، وسط تقدم بطئ للقوات العراقية للأحياء الواقعة شرق نهر دجلة، بسبب المقاومة الشرسة التي يبديها مقاتلو تنظيم الدولة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.