قوات الحشد الشعبي تسيطر على عدد من القرى بالقرب من الحدود السورية

عمر الديبه12 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
قوات الحشد الشعبي تسيطر على عدد من القرى بالقرب من الحدود السورية

تمكنت قوات من الحشد الشعبي في العراق من استعادة سبع قرى بالقرب من الحدود العراقية السورية، مع سوريا، شمالي البلاد بعد شنها هجوم كبير، فجر اليوم الجمعة، بحسب ما نشرته وكالة الأناضول التركية للأنباء.

ونقلت وكالة الأناضول عن النقيب جبار حسن، قوله إن “قوات من الحشد الشعبي مدعومة بإسناد الطيران العراقي تمكنت من تحرير قرى (سبايا حروش، وسدخان، وابو لحاف، وتل حاجم وام الشبابيط، وأم كيبرة، وبوثة،)”.

وتقع جميع القرى التي استعادتها قوات الحشد الشعبي في أطراف مركز ناحية القيروان غرب مدينة الموصل بالقرب من الحدود مع سوريا.

وتعد “قيروان” ناحية تابعة لقضاء البعاج، والذي يبعد عن غرب الموصل مسافة 120 كيلومترا.

واضاف النقيب جبار حسن، ان “التقدم كان سريعا بسبب شدة القصف الجوي الذي نفذه طيران الجيش العراقي على مواقع تنظيم الدولة ومستودعات الاسلحة والسيارات المفخخة”.

وكانت قوات الحشد الشعبي قد بدأت صباح اليوم الجمعة، هجوما واسعا للسيطرة على مناطق شاسعة لا تزال خاضعة لعناصر تنظيم الدولة غرب مدينة الموصل.

كما نقلت الأناضول عن الملازم أول نايف الزبيدي، قوله إن “المئات من المدنيين نزحوا خلال الساعات الماضية من القرى المحيطة بمركز ناحية القيروان بسبب شدة القصف الصاروخي الذي تعرضت لها قراهم”.

وأضاف عن الملازم أول نايف الزبيدي، أنه “نحو 400 مدني تم إجلاؤهم من قرى القيروان ونقلهم الى مناطق بعيدة عن مسرح العمليات العسكرية”.

وكانت القوات العراقية المدعومة من قبل التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق، وبمساندة من ميليشيات الحشد الشعبي الشيعي والحشد العشائري، قد أطلقت عمليتها العسكرية لإستعادة مدينة الموصل، من سيطرة تنظيم الدولة، في أكتوبر / تشرين الأول من العام الماضي.

ونجحت القوات العراقية في استعادة الأحياء الشرقية من مدينة الموصل عقب ثلاثة أشهر من المعارك العنيفة مع عناصر تنظيم الدولة.

وبدأت القوات العراقية في 19 من فبراير / شباط الماضي عمليتها العسكرية لتحرير الشطر الغربي من مدينة الموصل العراقية.

ونجحت القوات العراقية مؤخرا في تحرير عدد من المناطق والأحياء الواقعة ضمن الشطر الغربي من مدينة الموصل، وسط نزوح كبير للمدنيين الفارين من المعارك.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.