حزب المحافظين يتقدم على غريمه المعارض حزب العمال في استطلاعات الرأي

عمر الديبه14 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
حزب المحافظين يتقدم على غريمه المعارض حزب العمال في استطلاعات الرأي

أظهرت نتائج استطلاع للرأي، الذي أجراه معهد يوجوف، لصالح صحيفة صنداي تايمز البريطانية، أن حزب المحافظين الذي يتزعمه رئيسة الحكومة البريطانية، تيريزا ماي، يتقدم على حزب العمال البريطاني، بفارق 18 نقطة، قبل انطلاق جولة الانتخابات العامة البريطانية يوم الثامن من يونيو / حزيران القادم.

ووفق نتائج استطلاع الرأي، فإن حزب المحافظين حصل على 49 %، بزيادة مقدارها نحو 3%، عن استطلاع الرأي السابق الذي أجراه معهد يوجوف، بينما حصل حزب العمال البريطاني على 31% بزيادة مقدارها نحو 1%.

وأوضحت نتائج استطلاع الرأي، حسبما نقلت وكالة رويترز للأنباء، حصول حزب الديمقراطيين الأحرار -الممثل لتيار الوسط في بريطانيا- على 9%، فيما حصل حزب الاستقلال المعارض للاتحاد الأوروبي على نحو 3%، وبذلك يتراجع الحزبان بنحو 4%،.

وكان حزب المحافظين قد حقق مكاسب كبيرة، خلال الانتخابات المحلية التي أجريت في بريطانيا قبل نحو أسبوع، على حساب حزب العمال البريطاني المعارض.

وفاز حزب المحافظين بالأغلبية في 28 مجلسا من أصل 88 مجلس شملتها الانتخابات المحلية، وحصل حزب المحافظين على 1900 مقعد بزيادة قدرها نحو 558 مقعدا بالمقارنة مع الانتخابات السابقة، فيما حصل حزب العمال المعارض على 1151 مقعدا بتراجع قدره نحو 320 بمقارنة الانتخابات السابقة.

وتنشد رئيسة الحكومة البريطانية، حصولها على دعم الناخبين، من أجل الحصول على تفويض، لتنفيذ خطتها بانسحاب بريطانيا من عضوية الاتحاد الأوروبي، طبقا لنتيجة الاستفتاء الذي جرى العام الماضي، حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وكان جيرمي كوربن، زعيم حزب العمال البريطاني، قد كشف عن سياسة حزب العمال حيال حماية أمن بريطانيا، في إطار برنامجه الانتخابي، مؤكدا أنه سيعمل كل ما هو ضروري من أجل حماية أمن وسلامة بريطانيا، حال فوزه بالانتخابات العامة المقبلة.

وتسرب البرنامج الانتخابي لحزب العمال في الانتخابات العامة، وتضمنت مسودة برنامج حزب العمال، عدم التراجع عن قرار خروج بريطانيا من عضوية الاتحاد الأوروبي، مع ضمان حقوق مواطني الاتحاد الأوروبي في العمل والإقامة ببريطانيا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.